آزاد زوج ابنة عادل عبدالمهدي يطلق النار على المتظاهرين.. لماذا يخاف رئيس الوزراء من سطوته؟

أخبار العراق: العميد ازاد زوج ابنة عادل عبد المهدي يطل برأسه من جديد ويأمر باطلاق النار على المتظاهرين. فمن هو ازاد؟

لقد كان هناك انتقاد لعادل عبدالمهدي من  قبل قيادات المجلس الاعلى على اعطاء دور لهذا الرجل شبه الأمي.  لكن المصادر تؤكد على ان عبدالمهدي لا يستطيع التخلي عنه أو حتى يحجم من دوره حتى وان هزت كيانه  مثل  مصرف الزوية ، حيث كان ازاد مشرفا على فريق الحماية والعناصر التي ارتكبت هذا افعل من ضمن طاقم العمل ، وبعيدا عن كونه يعلم او لا يعلم بما فعلته عناصر الحماية بمصرف الزوية ، الا ان الحادث  كانت “مدوية” ومع ذلك لم يقم عبد المهدي في حينها بابعاد الرجل او حتى تحجيمه والسبب واضح جدا ..!! ..

يرتبط اسم ازاد بالكثير من الإشكالات فقبل مدة زمنية  وقعت مشادة بينه وبين حماية أمانة بغداد بعد ان حاول الدخول الى مبنى الأمانة بدون اجراءات التفتيش وحصلت مشادة كلامية وتجاوزا على المراتب المكلفين بحماية مبنى الامانة ، وتناقلت المواقع الالكترونية الحادث و تلاقفته مواقع التواصل الاجتماعي هنا وهناك ولكن من دون ان يحرك القائد العام ساكنا ، حتى وان كان هناك تجاوزا من قبل العميد ازاد على ضابط بامانة بغداد بحسب ما نقلته وكالات الانباء في حينها الا ان الموضوع انتهى وعلى ما يبدو فان امانة بغداد كانت مضطرة لانهاء الموضوع ..!!
وقبل ان يسدل الستار عن نهاية 2018 حتى عاود مجددا تداول اسم العميد “ازاد” كنجم يتحدث عنه السياسيين في كل الجلسات السياسية في الخفاء عندما اقدم على اقتحام منزل يعود لرئيس الوزراء السابق حيدر العبادي ، ومهما حاول التبرير والتلميع والتخفيف للحادث ، الا ان الفعل ، يعتبر معيب جدا وينذر بكوااارث قادمة ، كما انه يذكرنا بافلام الكابوي او بطولات حمودي ، فالاجراء الطبيعي مثلا هو تبليغات رسمية باخلاء المنزل من قبل العقارات او الجهات المختصة بعيدا عن حمايات رئيس الوزراء، حيث ما يزال العالم يجهل لماذا تدخلت حمايات عبد المهدي بهذا الموضوع.

المصادر تؤكد ان عبدالمهدي بات يخشى من سطوة آزاد مثل سطوة صدام على احمد حسن البكر، ولهذا يتبع معه اسلوب المهادنة والاسترضاء.

1٬020 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments