أبو مازن يعاود تجاهله لتعليمات خلية الازمة وينظم مؤتمرا انتخابيا.. يمهد للزج بقائمته في نينوى

أخبار العراق:تزامناً مع تحذير السلطات العراقية من تفشي فايروس كورونا بشكل أوسع من قبل، أقام النائب احمد الجبوري والمكنى بـ أبو مازن، مؤتمر انتخابي حاشد يخالف تعليمات خلية الازمة وإجراءات الوقاية لمجابهة كورونا.

تابع وكالة “اخبار العراق” على قناتنا في التلكرام.. للاشتراك أضغط هنا

وطالبت دائرة صحة نينوى، الخميس 8 نيسان 2021، باتخاذ الاجراءات القانونية بحق القائمين على مؤتمر انتخابي اقامه النائب أحمد عبدالله الجبوري أبو مازن في الموصل، محذرة من ارتفاع اعداد الاصابات بسببه.

وقال مدير عام الدائرة فلاح الطائي ان المؤتمر الانتخابي الذي اقيم اليوم بمدينة الموصل خلف تجمعات كبيرة وزحامات دون مراعاة الوضع الراهن الذي تشهده البلاد وارتفاع اعداد الاصابات بفيروس كورونا.

وشهد مؤتمر انتخابي لـأبو مازن، الذي يمهد للزج بقائمته في نينوى تجمعا لمئات المواطنين وقطعا للشوارع في المحافظة.

ويعد راعي المؤتمر أبو مازن، مطلوبا للخزانة الاميركية ومصنف ارهابيا على قائمتها، فضلا عن حجزها لامواله المودعة في دول عدة.

وهذه ليست المرة الأولى التي يخالف فيها أبو مازن تعليمات خلية الازمة، حيث أظهرت فيديوهات حصلت عليها اخبار العراق أبو مازن وهو يحتفل مع مجموعة كبيرة في احدى جبال أربيل.

مصادر مطلعة قالت ان الحملات الانتخابية التي يجريها النائب أبو مازن لن تساعده للمشاركة في الانتخابات القادمة بسبب قرار الهيئة القضائية في محكمة التمييز.

ويجدر الإشارة الى ان أبو مازن مستبعد من المشاركة بالانتخابات المقبلة بقرار من محكمة التمييز، وأفاد مصدر قضائي مطلع، في حديث لموازين نيوز، بأن القرار جاء بعد إدانة احمد عبد الله الجبوري ابو مازن بقضايا فساد ورد الطعن الذي تقدم به.

ورحب القيادي بجبهة الانقاذ والتنمية مشعان الجبوري، الاثنين 13 كانون الأول 2020، بالمصادقة على قرار مجلس مفوضية الانتخابات باستبعاد احمد عبد الله الجبوري “ابو مازن” من المشاركة في الانتخابات. وقال مشعان الجبوري في تغريدة تابعتها اخبار العراق: مبروك لأهل صلاح الدين تخلصهم من زعيم عصابة الفساد.

ورد النائب احمد الجبوري “ابو مازن” في تغريدة على القرار بالقول: سيكتشف سياسيو الوقت الضائع أحجامهم الحقيقية في الانتخابات المقبلة.. لن يشغلنا خطاب التضليل والنفوس المهووسة بالفشل.. تتصاعد أصوات الجعجعة مع غياب الطحين.. مشروعنا أفقدهم صوابهم.. لم نقامر بكرامة آهلنا ولن نكون يدا مغلولة في الدفاع عن حقوقهم.. الانتخابات خيارنا و الهزيمة رصيدهم!.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

93 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments