أحزاب متنفذة في نينوى تضغط على المحافظ لفرض أسماء تشغل مناصب لها علاقة بأموال الاعمار

أخبار العراق: تشهد نينوى حرب شرسة للاستحواذ على مناصب المحافظة خصوصا الدوائر الخدمية والمساهمة في حملة الاعمار في محاولة من الأحزاب المتنفذة بالمحافظة من استغلال أموال اعمار المناطق المحررة للترويج الانتخابي او لعقد صفقات تزيد من مالية الأحزاب.

وبذات السياق كشف النائب عن محافظة نينوى نايف الشمري، الأربعاء 18 تشرين الثاني 2020، عن وجود ضغوط تمارسها احزاب وجهات سياسية بغية فرض اسماء لا يريدها المحافظ لشغل بعض المناصب في المديريات بالمحافظة.

وقال الشمري في تصريح صحفي إن محافظة نينوى لها خصوصية كبيرة على اعتبار أنها مدمرة وخاصة في ايمن الموصل نتيجة للحرب ضد داعش وهي بحاجة الى نوع من الاستقرار بغية المضي في اعمارها بالشكل الذي يسمح الى اعادتها لمكانها ووضعها العمراني الصحيح.

واضاف الشمري، ان هنالك ضغوط تمارس على محافظ نينوى بغية فرض أسماء على بعض مديريات المحافظة الخدمية والبعض من تلك الاسماء لا قناعة لدى المحافظ بها لكن هيمنة بعض الأحزاب ترغمه على القبول بها بحال عدم تدخل رئيس مجلس الوزراء لإنهاء تلك المحاصصة المقيتة.

وشكا رئيس جبهة مستقبل نينوى عامر البك، الاثنين 2 تشرين الثاني 2020، من اوضاع المحافظة التي تعاني نقصا في الخدمات والفساد الإداري الذي يسيطر على أغلب الدوائر.

وقال البك في تصريح صحفي تابعته اخبار العراق إن المواطنين في نينوى يعانون من الترهل الإداري ونقص الخدمات واستحواذ حزب تقدم برئاسة رئيس البرلمان محمد الحلبوسي على معظم الدوائر والمؤسسات في المحافظة.

وأضاف أنه لا توجد شفافية في حجم الأموال والموازنة والمساعدات التي تصل للمحافظة من المنظمات الدولية، ولايعرف مصير هذه المبالغ وأين تصرف، وهنالك شراء وبيع للمناصب على حساب معاناة المواطنين.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

232 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments