أصحاب المحال والدخل المحدود يتظاهرون رفضاً لقرار حضر التجوال

أخبار العراق:يواصل عمّال وأصحاب محال تجارية تظاهراتهم الليلية الرافضة لقرار حظر التجول الشامل والجزئي الذي تفرضه السلطات العراقية كإجراء وقائي يمنع إصابة المزيد من المواطنين بفيروس كورونا، بعد ارتفاع عدد الإصابات خلال الأسبوعين الماضيين.

وشهدت مدينة الكاظمية والكرادة وأسواق الأعظمية في بغداد، خلال اليومين الماضيين، وقفات احتجاجية نظمها مواطنون تأثروا بقرارات حظر التجول التي ساهمت بتراجع الحركة الاقتصادية والتجارية في العاصمة العراقية، كما تظاهر العشرات من العمّال وذوي الدخل المحدود في أحياء المسيب والطهمازية ومركز محافظة بابل، للسبب نفسه، وتمددت الاحتجاجات داخل الأسواق وبين الأزقة في كربلاء، إضافة إلى الديوانية، مركز محافظة القادسية.

وعلى أثر التظاهرات في بابل، رفعت الحكومة المحلية طلباً يتعلق بحظر التجول. وقال محافظ بابل حسين منديل، في منشور له على صفحته في فيسبوك: خاطبنا رئاسة الوزراء من أجل منحنا صلاحيات وبشكل عاجل، لرفع حظر التجول الشامل وجعل الحظر جزئياً، إلى الساعة العاشرة مساءً، وفتح كافة مفاصل الحياة.

وقال تجار من كربلاء إنّ الإجراءات الحكومية في التعامل مع تفشي فيروس كورونا تقليدية، وقد ساهمت كثيراً بقطع أرزاق المواطنين وتراجع السوق التجارية، كما أنها ساهمت بتجويع شرائح كبيرة من العراقيين، ولا سيما العمّال وذوي الدخل المحدود والعاملين في المطاعم والباعة الجوالين.

وقال صاحب محل ملابس في الكاظمية أنّ أغلبية أصحاب المحال التجارية تعرضوا لخسارات مالية كبيرة، بسبب إجراءات حظر التجول.

ووفقاً لإحصاءات غير رسمية، فإنّ العراق يتصدر قائمة البلدان العربية من ناحية تسجيل الإصابات والوفيات جرّاء تفشي فيروس كورونا. وبلغ إجمالي الإصابات في عموم العراق، 713994، بينما ارتفع معدل الشفاء الكلي إلى 650015، في حين بلغ إجمالي عدد الوفيات في العراق 13507.

وقررت السلطات في البلاد، منتصف شباط الماضي، تطبيق عشرات القرارات لمواجهة ارتفاع الإصابات، وتم تغريم المئات ممّن لم يرتدوا الكمامات بمبلغ 25 ألف دينار لكل شخص.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

67 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments