إقليم السليمانية يدخل حيز التنفيذ.. وعراقيون يترقبون عن كثب

أخبار العراق:سلمت الهيئة المشرفة على اقامة اقليم محافظة السليمانية 150 ألف توقيعا الى المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، جمعتها في إطار جهودها لانشاء اقليم محافظة السليمانية.

وقال رئيس الهيئة العليا لانشاء اقليم السليمانية بيار عمر عبد الله ان المرحلة الاخيرة في إطار انشاء اقليم السليمانية وحلبجة بدأت وقمنا بتسليم 150 الف توقيع جمعناها الى المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في بغداد، ونحن بانتظار رد المفوضية لتقوم بدورها بطرح مسالة انشاء الاقليم على الاستفتاء العام.

وفي وقت سابق اعلنت الهيئة العليا لانشاء اقليم محافظة السليمانية حل نفسها في مؤتمر صحفي بداية شهر نيسان الجاري، بعد ان تمكنت من جمع 150 الف توقيع لانشاء اقليم السليمانية.

وكانت الهيئة امام تحد بجمع 2% من تواقيع سكان محافظة السليمانية، الا انها تمكنت بعد جهود كبيرة من جمع 10% من اصوات سكان محافظة السليمانية، وهو ما يفوق العدد المطلوب من التواقيع للبدء باجراء الاستفتاء على انشاء اقليم السليمانية.

وكان الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتحكم بمفاصل ومؤسسات حكومة الاقليم، قد اتهم القائمين على انشاء اقليم السليمانية بالتواطؤ مع اعداء الاقليم ومعارضيه، معتبرا تلك الاجراءات تهدف الى اضعاف الاقليم وتهديد كيانه الدستوري.

وبحسب الآراء فان اشاء اقليم السليمانية، لا يستهدف اية جهة او حزب معين وهو لا يرمي الى اضعاف كيان الاقليم كما يروج له، وهو غير مرتبط بأية اعتبارات او توجهات سياسية، بقدر كونه اجراء اداري يهدف الى انعاش الحركة التجارية واعادة الحركة الاقتصادية وتحقيق اكبر قدر من الفائدة من الموارد المتوفرة بالمحافظة.

وتنصّ المادة 119 من الدستور العراقي على أن لكل محافظة أو أكثر الحق في تكوين إقليم بناءً على طلب بالاستفتاء عليه، يُقدّم الطلب بإحدى الطريقتين: طلب من ثلث الأعضاء في كل مجلس من مجالس المحافظات التي تروم تكوين الإقليم، أو طلب من عُشر الناخبين في كل محافظة من المحافظات التي تروم تكوين الإقليم.

العراقيون يراقبون عن كثب

ويراقب العراقيون عملية تحويل السليمانية الى إقليم كون فكرة الإقليم قد طُرحت في محافظات وسط وجنوب العراق، وقال ناشط في حديثه اثناء وجوده بمساحة على التويتر اننا نترقب عملية تحويل السليمانية الى إقليم وأيضا البصرة ليصبح لدينا تحفيز أكبر للمطالبة بتحويل محافظاتنا الى أقاليم.

وعند سؤاله عن سبب الشغف الكبير لتحويل المحافظات الى أقاليم قال ان السبب الرئيسي هو الحفاظ على موارد المحافظات المظلومة واعمار المحافظات، ومبينا ان التحويل الى أقاليم لا يعني الانفصال كما يروج له.

كشف القيادي في تحالف القوى النائب عبد الله الخربيط، الثلاثاء 9 اذار 2021، عن أن الحديث بشأن الاقلمة أصبح علنيا في المحافظات الغربية، مبررا ذلك الى الإشكاليات التي تعاني منها تلك المحافظات.

ويختلف العراقيين على جدوى إعلان الأقاليم بين من يجدها مقدمة لتقسيم البلاد وآخرون يجدون فيها تنفيذا لمخططات خارجية وبين من يجدها فرصة سانحة لتطوير المناطق ومنح الحكومات المحلية صلاحيات أكبر وفك ارتباطها بالحكومة المركزية.

وكانت فكرة الأقاليم قد أثيرت مجددا بين النخب السياسية والنيابية وفي الشارع العراقي أيضا بعد إعلان محافظة صلاح الدين نفسها إقليما إداريا واقتصاديا حيث اثار هذا الإعلان دعوات مسبقة لإعلان أقاليم في الوسط والجنوب.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

876 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments