إلى متى يبقى أقصى طموح الشاب الشيعي ان يستشهد؟

أخبار العراق: مضر الحلو

ما هي الاستراتيجية التي يتبناها الساسة الشيعة لمستقبل البلد، ومستقبل أبنائهم؟

هل فكَّر الساسة الشيعة في العراق بمستقبل أجيالهم؟

إلى متى يبقى أقصى طموح الشاب الشيعي ان يستشهد؟

هل حزمتم أمركم، واتخذتم قراركم مع مَن تكونوا، مع المعسكر الغربي (أمريكا وحلفائها)، أم مع المعسكر الشرقي (الصين وروسيا وإيران)، أم لا هذا ولا ذاك؟

الأمية..التخلف.. الجهل ..الفقر.. المرض، كلها أوبئة تفتك بمجتمعكم، أين أنتم منها؟

بعد الانهيار شبه التام لثقة مجتمعكم بكم نتيجة الفساد والفشل، ماذا أعددتم لاعادتها؟

هل يعقل أنكم طيلة سبعة عشر عاما لم تؤسسوا مشاريع تنموية اقتصادية، وخدمية في مناطقكم، يمكن ان تخدم مجتمعكم؟

ما الذي فعلتموه لانتشال شبابكم من حالة اليأس والاحباط التي تعصف به؟

ما هي خطتكم؟

ما هو مشروعكم؟

ماذا تنتظرون؟

ساهمتم بقوة مع شركائكم (الكورد والسنة) في إيصال البلد الى شبح التقسيم نتيجة صراعكم فيما بينكم على المكاسب.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

208 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments