اتهامات متبادلة بين الحزبين الحاكمين في الإقليم حول عمليات التهريب في منافذ كردستان

أخبار العراق: اقر النائب عن الحزب الديمقراطي في برلمان كوردستان ريبوار بابكي، الخميس، بوجود خروقات في منافذ الاقليم، محملا اياها لبعض الجهات المتنفذة في محافظة السليمانية، وذلك عقب اتهامات وجهتها المنافذ الاتحادية عبر NRT العربية.

وقال بابكي في تصريح صحفي إن المنافذ الحدودية في محافظة السليمانية تحديدا معبري باشماغ و برويز خان، يتم من خلالهما ادخال مواد بطريق غير قانونية من قبل جهات متنفذة.

وأضاف بابكي أن رئيس حكومة اقليم كوردستان مسرور بارزاني شكل لجنة مشتركة من الداخلية والبيشمركة لمتابعة هذا الامر وسيكون هناك تحقيق من قبل اللجنة والنتائج التي ستتمخض عن التحقيق سيتم الاعلان عنها من قبل مجلس الوزراء وبرلمان كردستان يراقب هذا الموضوع عن كثب.

وأشار الى ان هذه المواد لا تتعلق خطورتها بانتهاء صلاحيتها فقط بل ايضا بمصير ايرادات هذه السلع التي تدخل الى خزينة اقليم كوردستان وتذهب الى جيوب المتنفذين، مؤكدا أن هذا الامر يهدد الامن الاقتصادي والغذائي في اقليم كوردستان.

وبشأن موقف الحكومة الاتحادية من هذه الخروقات قال بابكي، إن ما يخص بغداد يتعلق بايرادات المنافذ التي سيتم تسليم النصف لها فضلا عن 250 ألف برميل نفط يوميا سيسلم لشركة سومو، لافتا الى أن الكرة الان باتت في ملعب البرلمان الاتحادي.

ولم يتطرق النائب عن مسألة المواد التي تدخل اقليم كوردستان رغم وجودها على قوائم المنع من قبل الحكومة الاتحادية.

ونفت هيئة المنافذ الحدودية، في وقت سابق الاثنين، استحواذ بعض القوى السياسية على جزء من ايراداتها، مؤكدة أن المنافذ تحميها قوة عسكرية بالكامل.

وقال الناطق الرسمي باسم الهيئة علاء القيسي في تصريح صحفي إن المنافذ الحدودية باتت بعيدة عن العصابات الخارجة عن القانون والفاسدين، ما انعكس ايجابا على الموظفين العاملين لا سيما بعد توفر بيئة آمنة للعمل لهم.

وأضاف القيسي أن نظام الأتمتة سيكون حاضرا بقوة في المنافذ الحدودية خلال 2021، حيث سيحد من عمليات تغيير جنس البضائع.

وأكد القيسي، أن العام السابق حققت المنافذ ايرادات بلغت  ترليون و124 مليار دينار، لافتا الى ان فارق الايرادات بين عام 2019 و 2020 بلغ (72،295،826،713) مليار دينار عراقي لصالح السنة الأخيرة.

وقال القيسي إن ماتحقق من أنجاز جاء نتيجة الجهود الكبيرة التي بذلت من قبل ملاكات الهيئة في ظل ادارة رئيسها اللواء الدكتور عمر الوائلي فضلا عن توجيهات رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي في هذا الخصوص.

وبشأن الاقليم، أشار القيسي إلى أن منافذ كوردستان مازالت خارج سيطرة الحكومة الاتحادية واغلب البضائع التي تدخل من هناك تحت طائلة المنع.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

85 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments