اجتماع القوى الاحتجاجية ينتهي بمخرجات لا تعني العراقيين.. لم يناقشوا السبل للنهوض بالبلد

أخبار العراق: قال عضو المكتب السياسي لتيار الحكمة، فادي الشمري، الأربعاء 21 نيسان 2021، ان اجتماع القوى والأحزاب ضمنها التشرينية لم يتضمن مناقشة البرنامج السياسي والاقتصادي والخدماتي والامني ومعالجة انفلات السلاح والعلاقات الدولية والمنهج والرؤية والاستراتيجية.

وأضاف الشمري في تدوينة تابعتها اخبار العراق: اجتمعت قوى تشرين لتوحيد كلمتها وهو موقف جيد ولصالحها في قبالها تصريحات الاخوة في التيار الصدري بأن رئيس الوزراء القادم سيكون (صدري) وتصريحات سياسية لقوى اخرى في نفس السياق، ومبيناً ان العراقيون لم يعد يهمهم لون ومسميات القوى بقدر رغبتهم بمعرفة من يقدم لهم الحياة الجديدة والخدمات والتنمية والتقدم والازدهار.

وأصدرت ثمان قوى سياسية منبثقة عن الاحتجاجات، ثلاث توصيات حول الانتخابات القادمة، فيما وجهت رسالة إلى الأمم المتحدة.

وذكرت القوى المجتمعة في بيان ورد لـ اخبار العراق إنّ العملية الانتخابية القادمة لن تكون ديمقراطية ونزيهة مالم يتم توفير العدالة بين جميع القوى السياسية المتنافسة في الانتخابات.

وأضاف البيان: تناشد هذه القوى الأمم المتحدة بأخذ دورها الحقيقي والفعال لمتابعة ملف عدالة ونزاهة الانتخابات، محذراً من عدم تحقيق مطالب الشعب العراقي والذي يمثل مصدر إعطاء الشرعية للنظام السياسي.

وحدد البيان ثلاث توصيات صدرت عن المجتمعين:

أولاً: العمل على تعديل الدستور وفقا للمادة 126 منه، وأن يكون ضمن برامج القوى السياسية لمستقبل العراق.

ثانياً: الاتفاق على التفاهمات الانتخابية.

ثالثاً: ندعو الشعب العراقي إلى الاستعداد للمشاركة الفاعلة والواسعة في الانتخابات القادمة من أجل دعم القوى لتحقيق مطالب الشعب العراقي الوطنية والقطاعية والخدمية.

أفاد مصدر مطلع، الثلاثاء 20 نيسان 2021، بان قوى تشرين تجري حاليا اجتماعات مع الاحزاب تمهيدا لدخولها في الانتخابات المقبلة.

وقال المصدر ان القوى المشاركة في اجتماع بابل 8 فقط، وموضحا ان الاجتماع الاول كان قبل الفطور، وتم فيه مناقشة الرؤى العامة، والاجتماع الثاني عقد بعد الفطور، وكان مغلقا ومن كل حزب شخص واحد.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

41 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments