احداث كربلاء تعطي دلالة واضحة لحصول انقلاب عكسي ضد المتظاهرين

اخبار العراق:

محمد ابو النواعير

ثلاثة احداث مهمة حدثت في مدينة كربلاء المقدسة، تعطي دلالة واضحة على حصول انقلاب عكسي ضد المتظاهرين، والذين يمثلون أقلية صغيرة جدا، بمقابل عموم شرائح وفئات وطبقات مجتمعنا العراقي.

الخبر الأول: قيام مجموعة من المتظاهرين بمهاجمة تقاطع السناتر في كربلاء ومحاولة احراق المحلات والمولات ومحلات الصاغة والمصرف التجاري الكبير التي فيها، بحجة ان هناك شهداء من المتظاهرين قتلوا قبل ايام، ويجب عليكم حزنا عليهم اغلاق محلاتكم ومولاتكم ومصادر رزقكم.

الحدث الثاني والمهم “وهو من وجهة نظري يمثل الاول من نوعه والذي سيقود الى افعال مشابهة له بعد احتقان الجمهور والمجتمع العراقي ضد الممارسات الاجرامية والتخريبية والفوضوية الصادرة ممن يسمون متظاهرين”، وهو دخول مجموعة من عموم الناس، تحمل قامات وسكاكين، وعصي، واعمدة حديدية، وقيامهم بالهجوم على المتظاهرين تحت مجسر الضريبة.

الحدث الثالث والأهم والذي صدر كصرخة استغاثة تطلق لاول مرة من الجماهير العراقية الصامتة، ضد ممارسات المتظاهرين الفوضوية والاجرامية، هو قيام أهالي مدينة كربلاء المقدسة، بمناشدة الجهات المعنية في الدولة، مطالبة “بإقالة قائد شرطة كربلاء لعدم تصديه للمتظاهرين المخربين”.

ثلاثة احداث، تدل دلالة واضحة، على بوادر قيام ثورة شعبية مضادة، ضد ثورة المتظاهرين.

وهو امر متوقع بحسب ما هو وارد في ادبيات الثورات والثورات المضادة، التي كتب عنها المختصون في هذا المجال.

وكالات

453 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in مقال.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments