احذروا الفاسد فى ثياب الناصح

اخبار العراق: نعم نعم للتغير نعم نعم للمتظاهرين نعم نعم للشباب المتظاهرين اولادنا والعز والجنه لشهداء المظاهرات والنصر للابطال السلمين الذين يدافعون عن حقوقهم .. وكلا والف كلا للمندسين والمخربين الذين يشتمون المرجعيه والحشد الشعبي والقوات المسلحه.

مادام يستمر الفاسدون والانتهازيون والمنافقون، من الصعب الحديث عن الأمل والتغيير، وحتى لا نكون مثاليين، فإن السياسة عمومًا بطبيعتها تتحمل المناورة والكذب أحيانًا، والازدواجية، لكن الموضوع عندنا زائد وكثير، وتخطى كل المسموح به عالميًا ومحليًا، والقصد عودة فلول من هنا أو هناك لفسح لهم المجال، فطبيعى أننا لا نمسك للناس مقصلة أو نحاكم النوايا، لكن الحقيقة أن هناك فاسدين وانتهازيين، يتسللون ويقدمون أنفسهم فى ثياب الناصحين، بل إن بعضهم أصبح يقدم نظريات فى السياسة، ويطالب بالتطهير والمكاشفة مع المتظاهرين ، بينما هم أساس الفساد والنفاق الذين عبروا من الاحزاب الى المتظاهرين ومازالوا مستمرين، يعنى ضياع أى إمكانية للتغيير.

من الصعب أن تعثر على سياسى يقول الحقيقة، إلا لو كان سابقًا.. ستجد الوزير أو المسؤول أو الفاسد السابق يتحدث مثل ملاك بأجنحة، وينتقد الفساد، ويقدم رؤى عميقة، وحلولًا عبقرية، بينما وهو فى موقع المسؤولية يكون عاجزًا، وربما متورطًا فى كل ما ينتقده بعد مغادرة مناصبه.

لن تجد فاسدًا يبرر الفساد، ولا لصًا يجادل فى كون السرقة أمرًا مستهجنًا، ولا انتهازيًا يمدح الانتهازية، بل إن الفاسدين والمنافقين هم الأكثر قدرة أحيانًا على التلون والوقوف ضد الفساد .. اليوم شبابنا تصرخ للمطالبه بحقوقها ونرجو من الحكومه الاستجابة قبل فوات الاوان وانزلاق البلد الى منحدر لا تحمد عقباه .. واخيرا نطلب من الله وحده ان يصلح الراعي والرعيه وان يحفظ بلدنا من كل سوء.

وكالات

 

1٬017 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments