اخوة زينب والبعثيون يتفقون على تأهيل البعثي رعد علاوي

اخبار العراق: باتت وزارة الثقافة تخضع لقادة الكتل وتهميش وزيرها وكسر هيبته وقراراته رغم أن الوزير الشفاف الملتوي ذراعه بات يجامل ويطلق اراء قادة الكتل على حساب العمل، لتضل الوزارة عبارة عن موال تجاري لتحصل على ماتريد عليك أن تشتري وباتت الحقوق تشترى وتباع ..

جاء الوزير عبد الامير الحمداني ليسمع اراء كل المنظرين وأسباب الضرر وحدد لجنة التظلمات لتجمع طلبات وترى ما تقدم من هولاء ..

بدأ الوزير بتغييرات شملت الإدارة والقانونية التي كانت تقنن السرقات وهدر المال العام كل حسب محسوبيتها وعلاقته وتقربه من الوزير السابق…

وجاء الوزير الجديد ليعزل مجموعة من الموظفين الفاسدين إلى أن وصل إلى رأس هرم الوزارة المخضرم مدير عام الادارية و المالية رعد علاوي..

ففي نيسان قام بنقله واحالته إلى التقاعد رغم أن مشمول بهيئة المسائلة العدالة لكن سرعان ما ظل هذا المدير الفاسد يحاول أن يطرق الأبواب ..

واخيرا وصل الى المفتاح الكبير هو أحد اخوة زينب رئيس كتله صادقون عدنان الفيحان فجاء للوزارة ليقلب الطاولة على الوزير وابقى رعد مكانه وارجعه الى رئيس لجنه إدراج بابل للائحة التراث العالمي وقام بتجميد ملفات الفساد التي كانت موجود منذ 2003 لليوم وباتت إرادة الوزير المكسوره أمام اخوة زينب …

ترى مالذي يجمع البعث وإخوة زينب ليجدوا مصلحة في مشوار واحد ؟؟

اخبار العراق

120 عدد القراءات

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن