اسئلة واجوبة تكشف سيناريو الموصل في الوسط والجنوب

اخبار العراق:

س1:- هل تعلمون ماهي زوايا المخطط الذي يدار في مدنكم !؟
ج/ قطعاً لا تعرفون ماذا يجري ولازلتم غارقين بعاطفتكم وطوبائيتكم ….فيا ناس.

أن تسقيط كل قائد عسكري يصل للمحافظات واتهامه بالأجرام يعني تمهيد تكتيكي لأحراق المؤسسة العسكرية وطردها من المدن وهذا يعني تهيئة المدن للجيل الرابع لداعش.

ولن نستبعد ان تعطى الأوامر للقوات العسكرية والأمنية والشرطية بالأنسحاب من المدن الشيعية “وبدأ بالفعل بدايات هذا السيناريو وعلى طريقة الموصل ماقبل داعش وصولا لأعطاء الأوامر بالانسحاب عند توغل داعش” …..وحال انسحاب الجيش والشرطة وألقوات الأمنية سوف تسقط المحافظات والمدن الشيعية بيد “الجيل الرابع لداعش والمتكون من دواعش الشيعة ودواعش الخليج” ….ولقد أعذر من أنذر !!.

س2:-حالة الشباب الصغار الملثمين والذين يقطعون الطرقات في المحافظات من خلال أحراق أطارات السيارات تاركين ساحات المظاهرات السلمية المدعومة شعبيا “والغريب تزودهم سيارات كبيرة “تريلات” بمئات الإطارات غير المستعملة، وتأتي من المخازن وهي بغلافها وتوزع على الطرقات ومداخل المدن ويستلمها هؤلاء الشبان الملثمين”، ولكل مجموعة لا تتعدى أصابع اليد تقوم بفرض ارادتها على الناس والقطعات الأمنية والشرطوية والعسكري ،وتعطيل مؤسسات ودوائر الدولة، وفِي الليل يقومون بإحراق الممتلكات العامة والخاصة.
ماذا يعني هذا !؟

ج/ يعني هذا أن ما يحدث في النجف وكربلاء والناصرية والمدن الأخرى وماورد في سياق السؤال هو “كسر هيبة الدولة وكسر هيبة الحكومة وتحقق لهم ذلك ..فأدمن الشارع والنَّاس على المشهد مثلما ادمن أهل الموصل قبيل قدوم داعش.

ماذا ستعملون يا شيعة العراق إن أُستبدل “وهو وارد جدا / وضمن المخطط” هذا الملثم الشاب الصغير العراقي و الشيعي الذي يقطع الطرقات، ويغلق دوائر الدولة في المدن الشيعية والذي لا يلتزم بحدود ساحات التظاهر … ماذا لو فاجئكم بمكانه صباحا او ليلا وهو يقف خلف الإطارات المشتعلة مجموعات من الجيل الرابع لداعش وتُفاجئون بأنتشارهم في المدن !؟؟ ….
هل ستفيدكم حينها عاطفتكم ولا مبالاتكم !!.!؟

نقطة نظام
فالمرجعية الشيعية وعندما قالت في خطبة 29 ت2 عام 2019 وبالحرف “أن الأعداء يخططون لتحقيق أهداف خبيثة لنشر الفوضى والخراب والأقتتال الداخلي، واعادة البلد لعصر الديكتاتورية المقيتة” فهنا قصدت وأشّرت المرجعية للجيل الرابع من داعش وللمجموعات الشيعية التي لا تؤمن بالمراجع والمرجعية وتحاربها اضافة للبعثيين.

وكالات

554 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments