اطفال العراق يواجهون ديونا مالية قبل الولادة.. هذه مصادرها

اخبار العراق: على الرغم من أن العراق هو ثاني أكبر منتج في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) ويتلقى عشرات مليارات الدولارات سنويا من بيع الخام، لكن الحكومات العراقية لا تزال عاجزة عن توفير الخدمات الأساسية للسكان.

اول عنوان يخرج به رئيس الوزراء المنتخب من قبل الاحزاب منذ العام 2003 ولغاية الان هو: “المعركة ضد الفساد في العراق أخطر من معركة الإرهاب”.

ووفقا للخبير الاقتصادي محمد رشاد فان “الطفل المولود حديثا في العراق سيكون بذمته دَينٍ يصل الى 4500 دولار، وهي تؤخذ منه من خلال حرمانه من الخدمات والبنى التحتية، فضلا عن رفع الاسعار والضرائب”.

اما الخبيرة الاقتصادية سلام سميسم، فقد كشفت في تصريح صحافي، عن حاجة العراق الى 50 عاما لتسديد ديون بذمته”.

وقالت سميسم، إن “ديون العراق تصل الى 110 مليار دولار وبفوائد تراكمية، مما يعني ان كل عام تتضاعف الفائدة وفقا لقانون الفائدة المركبة”، مشيرة الى ان “الفوائد تكون اكبر من الدين في حال استمرت على سنوات طوال”.

واكدت ان “العراق يحتاج الى 50 عاما لتسديد ديونه، فيما ستأكل الديون الناتج العراقي، وحاله سيصل الى مرحلة بيع النفط مقابل تسديد الديون”.

في عام 2017 حل العراق في المركز 169 بين 180 دولة على مؤشر الفساد الذي تنشره منظمة الشفافية الدولية.

ويصنف مؤشر إدراك الفساد البلدان والأقاليم على أساس مدى فساد قطاعها العام.

وقد بلغ العراق أعلى درجة له في الفساد في عام 2007 ( 178) بينما سجل أدنى مستوى في عام 2003 (113).

وتستخدم منظمة الشفافية الدولية مقياسا من صفر إلى مائة، ويعني الرقم صفر “شديد الفساد” و 100 “نظيف جدا”.

ويؤمن كثير من العراقيين كليا بأنهم يعيشون في أكثر دول العالم فسادا.

هيئة النزاهة العراقية المرتبطة بمكتب رئيس الوزراء، أقرت بأن العراق فقد بسبب الفساد الحكومي نحو 320 مليار دولار في السنوات الـ 15 الماضية.

وقد تسلمت منذ إنشائها قبل عدة أعوام آلاف القضايا المتعلقة بالفساد، بلغت في الربع الاول فقط من هذا العام 9832 حسم منها 4443 قضية.

اخبار العراق

15 عدد القراءات

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن