اعداد كبيرة من الفئات المشمولة بالتطعيم ترفض اللقاح.. رديء وغير موثوق

أخبار العراق: بعدما ارتفعت الأصوات المطالبة بالحصول على لقاح مضاد لـ كورونا اسوةً بباقي الدول التي تعاقدت مع العديد من الشركات، بدأت بوادر الرفض لتطعيم اللقاح تتضح بعد وصول المنحة الصينية الى العراق وتخصيصه الى فئات محددة من المجتمع كون الكمية محدودة.

وتدور احاديث لم يتأكد من صحتها  مصدرها من داخل مستشفى بكربلاء في حديث لـ اخبار العراق: ان عدد كبير من منتسبي الصحة في كربلاء امتنعوا عن التطعيم باللقاح الصيني المخصص للمحافظة.

وأضاف المصدر ان أحد الأطباء حذرهم من اللقاح كونه لقاح من الدرجة الثانية وليس نفسه المباع في الأسواق العالمية.

وتابع المصدر: وشكل عدم اختبار اللقاح واخضاعه للتجارب، مصدراً للقلق والخوف من النتائج التي قد تلحق بمتلقي اللقاح، ومبيناً ان مستوصفات كربلاء مليئة باللقاح المركون لامتناع عدد كبير من المنتسبين من التلقيح.

ولا يرغب الكثير من المواطنين تلقي اللقاح المضاد لفايروس كورونا كون اللقاح الذي حصل عليه العراق هو ليس من اكفئ اللقاحات لكونه هدية، فيما قال عراقيون انه غير موثوق.

وكانت وزارة الصحة والبيئة، قد أعلنت الثلاثاء الماضي، بدء حملة تلقيح المواطنين بلقاح سينوفارم الصيني الذي وصل فجر ذلك اليوم.

وقال وزير الصحة والبيئة حسن التميمي إن ما وصل من اللقاح الصيني هو منحة من جمهورية الصين الى الشعب العراقي، وستستمر عمليات توصيل اللقاحات إلى كافة المراكز الصحية.

وقال المواطن كاظم جواد: انا أرفض اللقاح، من المفترض اجراء التجارب عليه وانتظار مدة زمنية ليتضح مفعول اللقاح وليس تجربته علينا.

وقال المواطن ياسر محمد: لا توجد هناك اية مصداقية او شفافية لدى الصحة، تجعل المواطن يتلقى لقاحا تعاقدت عليه وربما يكون اسوأ انواع اللقاحات بعيدا عن كونه هدية من الصين.

وبحسب المعلومات فان أكثر الشخصيات السياسية تلقت جرعات من اللقاح قبل وصوله، وليس كالذي جاءت به الصين، بل من منشأ أفضل.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

81 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments