الأحزاب الكردية تحضّر أدوات المعركة الانتخابية

أخبار العراق: تبدو الأحزاب الكردية الرئيسية منهمكة في الإعداد للمعركة الانتخابية، في الوقت الذي تتوالى فيه انسحابات كتل سياسية مهمة من السباق الانتخابي، كالتيار الصدري والمنبر العراقي والحزب الشيوعي.

وأعلنت قائمة تحالف كردستان التي تتكون من الاتحاد الوطني الكردستاني وحركة التغيير، تعيين قوباد الطالباني رئيسا للقائمة، لخوض الغمار الانتخابي.

وبحسب مصادر، فأن اختيار الطالباني يأتي لقيادة الحملة الانتخابية  ليؤكد عزم تحالف كردستان على إحراز نتائج قوية خلال الانتخابات القادمة، عبر إسناد مهمة قيادة القائمة لشخصية بوزن نائب رئيس حكومة الإقليم.

وقالت المصادر “بعد النجاح الذي حققه قوباد طالباني، في قيادة الاتحاد الكردستاني في 2018، والتي تمكن الحزب على إثرها من احتلال المرتبة الثانية على صعيد القوى الكردستانية، نطمح هذه المرة لتبوء المرتبة الأولى في الانتخابات المقبلة.

واوضح المرشح عن قائمة تحالف كردستان هريم كمال آغا بأن ” القاعدة الأساسية التي تحدد بوصلتنا كتيار سياسي، أن حل مشكلاتنا وقضيتنا الكردية يكمن في بغداد وليس في أي مكان آخر، على صعيد كافة الملفات العالقة والخلافية”.

وعن الانسحابات المتوالية من قبل بعض القوى السياسية، أوضح كمال آغا “انسحاب التيار الصدري من الانتخابات يلقي بظلال سلبية على المشهد الانتخابي”.

واضاف: لكن من النواحي القانونية والفنية فإن المؤشرات تذهب نحو إجراء الانتخابات في موعدها، لكنها لن تخلو بالطبع من الإشكالات، خاصة إن لم يتراجع التيار الصدري عن قراره لما يتمتع به من وزن جماهيري.

ويبلغ عدد المقاعد البرلمانية لتحالف كردستان 23 مقعدا، بواقع 19 مقعدا للاتحاد الوطني الكردستاني، و4 مقاعد لحركة التغيير، فيما يبلغ عدد مقاعد الحزب الديمقراطي الكردستاني 25 مقعدا.

وتوجد بضعة مقاعد نيابية أخرى، تتقاسمها كتل كردية صغيرة داخل البرلمان، والذي يبلغ مجموع عدد مقاعده 329.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

134 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments