الصدريون خارج الإطار التنسيقي.. وتحالفات منتظرة تقف ضد مشروعهم

أخبار العراق: أفاد القيادي في  تحالف العقد الوطني حيدر التميمي، الاربعاء 27 تشرين الاول 2021، بأن قوى الاطار التنسيقي أرجأت كل الاتفاقيات والتحالفات والتنسيق بين الكتل السياسية، الى ما بعد البت بكل الطعون التي قدمها، عازياً ذلك الى أن الاطار التنسيقي لا يؤمن بمخرجات العملية الانتخابية ويعلنها بكل صراحة في الوقت الحاضر.

وقال التميمي في تصريح صحفي، ان الكتلة الصدرية غير موجودة داخل الاطار التنسيقي، ولها وجهة نظر خاصة بها، وكل القوى التي داخل الاطار ارجأت كل التحالفات والاتفاقات الى ما بعد النظر بالطعون التي قدمت والقرار الذي سيكون حولها.

وكشف الإطار التنسيقي، الثلاثاء، عن اتساع دائرة الرافضين لنتائج الانتخابات وشمولها قوى خارج البيت الشيعي من ضمنها المنبر العراقي بزعامة إياد علاوي وجبهة الحوار الوطني بزعامة صالح المطلك، مؤكدا على عدم وجود نوايا لجمهوه باقتحام المنطقة الخضراء.

وقال القيادي في ائتلاف دولة القانون عادل المانع في تصريح صحفي، إن دائرة الرافضين لنتائج الانتخابات بدأت تتسع ولا تشمل فقط أحزاب شيعية بل هناك قوى وطنية من المكونات الأخيرة.

وتابع المانع أن الاجتماع الأخير في بيت المالكي حضره عدد من الشخصيات من بينهم إياد علاوي وصالح المطلك وممثلين عن تحالف عزم، إضافة إلى الإطار التنسيقي ممثلاً بهادي العامري وفالح الفياض.

وأشار إلى أن الغائبين عن اللقاء الأخير كانوا ممثلي الكتلة الصدرية والحزب الديمقراطي الكردستاني وتحالف تقدم.

ووفقاً لنتائج الانتخابات، فقد حصل التيار الصدري، على أعلى عدد مقاعد في البرلمان العراقي بواقع 73 مقعداً، وحل تحالف تقدم بزعامة محمد الحلبوسي في المركز الثاني بعد أن حصد 37 مقعداً، في حين حلّ ائتلاف دولة القانون برئاسة نوري المالكي في المرتبة الثالثة بحصوله على 34 مقعداً، ثم الحزب الديمقراطي الكوردستاني بـ 33 مقعداً، فيما حصل تحالف الفتح على 17 مقعداً.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

144 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments