الاتحاد الأوربي يضع العراق في صدارة الدول المتورطة بغسيل الأموال.. ومعاملاته المالية في مرحلة الخطر

أخبار العراق: لم يكن قرار مفوضیة الاتحاد الأوروبي استمرار إبقاء العراق في القائمة المنقحة للدول عالیة المخاطر بشأن غسيل الأموال وتمويل الإرھاب أمرا جديدا، فالعراق أحرز مراكز متقدمة في الفساد عالميا مما أفقده الثقة المشتركة مع المؤسسات المالية العالمية، وسينعكس سلبا على تصنيفه المالي العالمي والذي سينخفض تحت مؤشر B- أو C أو C-.

مؤسسات مالية عالمية تشير إلى أن القرار الأوروبي سيكون عواقبه وخيمة على القرض الذي طلبه العراق من المؤسسات الدولية ووافق عليه البرلمان ، ويتوقع أن ترتفع أسعار الفائدة والضمانات المطلوبة وستقل فترة السماح للتسديد، كما سيصعب على العراق جدولة ديونه.

أكاديميون أكدوا على أنه بناءً على المعلومات والتحريات قام الاتحاد الأوروبي بوضع العراق في تلك القائمة التي ستكبده الكثير من الخسائر ، وكذلك الأمر بالنسبة للاستثمار وحركة الاستيراد والتصدير بشكل خاص، حيث نشر هذا القرار بذور عدم الثقة بالاقتصاد العراقي والإجراءات الرسمية لمواجهة هذه الجريمة ورجال الأعمال العراقيين، ما يُضعف حركة التنمية والاستثمار والعلاقات الاقتصادية مع الخارج، الأمر الذي سيضاعف من الأزمة الاقتصادية المستمرة ومعاناة الشعب العراقي .

مختصون بالشأن الاقتصادي أكدوا أن الأشھر القادمة ستشھد المزيد من الانخفاض في احتیاطات البنك المركزي بسبب استمرار حجم المبیعات من الدولار لغرض الاستیراد مع تراجع حجم المشتريات من الدولار من وزارة المالیة مما يؤدي إلى التوجه نحو استخدام الاحتیاطي لتعويض النقص الحاصل, فمزاد العملة أضر بالاقتصاد الوطني وهو عامل مهم لتهريب الأموال فضلا عن عمليات التبييض الداخلة للبلاد وهي ناتجة عن تمويلات للإرهاب واستغلال المزاد لهذا الغرض.

من جانبه يرى الخبير الاقتصادي عبد الرحمن المشهداني في تصريح صحفي، لا يخفى على أحد أن الفساد المتغلغل في مؤسسات الدولة وخاصة في نافذة بيع العملة هو وراء الإصرار الأوربي لبقاء العراق في الحلقة الحمراء وسيؤثر ذلك على تصنيفه الائتماني الحالي .

وتابع المشهداني: شركات الطيران العراقية منذ عامين كانت تفكر في إعادة خطوطها إلى الاتحاد الأوروبي، لكنها بعد هذا القرار ستواجه عقبات كبيرة في تسيير رحلاتها إلى الاتحاد أو فتح خطوط جديدة أو عدم السماح لهذه الطائرات بالهبوط في مطارات دول الاتحاد.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

54 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments