الاتحاد الاوربي يحذر من تعرض الناشطين للاغتيالات.. يضر بنزاهة الانتخابات

أخبار العراق: أكد سفير الاتحاد الأوروبي في العراق مارتن هوت، الاربعاء 4 اب 2021، دعم الحكومة العراقية في إجراء الانتخابات المقبلة بموعدها المحدد، وكشف عن استعدادات لإرسال بعثة أوروبية لمراقبتها وضمان نزاهتها، مع تقديم مساعدة تقنية للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات بمبلغ 5.5 ملايين يورو.

وأبدى هوت في حديث صحفي، ترحيبه بدعوة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لإجراء حوار وطني يشمل جميع شرائح المجتمع، وكذلك مخرجات الحوار الاستراتيجي مع الولايات المتحدة، بينما لفت إلى دعم الاتحاد الأوروبي للورقة البيضاء للشروع بإصلاحات تهدف لتنويع الاقتصاد وتمكين القطاع الخاص والاستثمار.

وحذر هوت، من استمرار تعرض المحتجين والناشطين والصحفيين للتهديد والاستهداف أو الاغتيال، مؤكدا، انه سيضر بشكل كبير بسمعة ونزاهة الانتخابات.

وبات تصاعد عمليات اغتيال ناشطين أو صحفيين أو رؤساء قوائم انتخابية مشهدا مألوفا لدى العراقيين، فمع قرب أي استحقاق انتخابي، تسبق الدعاية سلسلة عمليات قتل واستهداف بدوافع سياسية وحزبية تارة، وبدوافع تنافس مناطقي تارة أخرى.

فمنذ انتخابات 2006 شهد العراق أول موجة اغتيالات طالت العديد من الصحفيين وأصحاب الرأي فضلا عن مرشحين، لا سيما في مناطق كانت توصف بالساخنة، وبعد مضي 4 سنوات حملت انتخابات 2010 سلسلة الاغتيالات ذاتها، لكن هذه المرة وجهت ضد شخصيات اجتماعية، إذ كانت هذه العمليات تحمل بصمات جماعات مسلحة، نُفِّذت لأهداف تبدو سياسية، كما سجلت عام 2014 أيضا جرائم على صلة واضحة بالانتخابات.

ومع اقتراب وقت الاقتراع المبكر في 10 أكتوبر/تشرين الأول 2021، تعيش المناطق العراقية سلسلة من الحرائق طالت مستشفيات ومؤسسات رسمية وتجارية، إضافة إلى عمليات اغتيال ناشطين في الحراك الاحتجاجي.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

195 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments