الاستحمام في اوروبا كان يعد كفراً

اخبار العراق: الأوروبيون كانوا كريهي الرائحة بشكل لا يطاق من شدة القذارة، حتى أن مبعوث روسيا القيصرية وصف ملك فرنسا لويس الرابع عشر .. “أن رائحته أقذر من رائحة الحيوان البري” وكانت إحدى جوارية تدعى دي مونتيسبام تنقع نفسها في حوض من العطر حتى لا تشم رائحة الملك.

الروس أنفسهم وصفهم الرحالة احمد بن فضلان أنهم “أقذر خلق الله لا يستنجون من بول ولا غائط”، وكان القيصر الروسي بيتر يتبول علي حائط القصر في حضور الناس.

الملكة ايزابيلا الأولى التي قتلت المسلمين في الأندلس لم تستحم في حياتها إلا مرتين!، وقامت بتدمير الحمامات الأندلسية.

الملك فيليب الثاني الاسباني منع الاستحمام مطلقا في بلاده وابنته ايزابيل الثانية أقسمت أن لا تقوم بتغيير ملابسها الداخلية حتي الانتهاء من حصار احدي المدن، والذي استمر ثلاث سنوات وماتت بسبب ذلك، هذا عن الملوك، ناهيك عن العامة.

هذه العطور الفرنسية التي إشتهرت بها باريس تم اختراعها حتي تتطغي علي الرائحة النتنة وبسبب هذه القذارة كانت تتفشي فيهم الأمراض كان يأتي الطاعون فيحصد نصفهم أو ثلثهم كل فترة .. حيث كانت اكبر المدن الأوروبية كـ”باريس” و”لندن” مثلا يصل تعداد سكانها 30 أو 40 الفا باقصى التقديرات … بينما كانت االمدن الإسلامية تتعدى حاجز المليون.

يقول المؤرخ الفرنسي دريبار، نحن الأوروبيون مدينون للعرب بالحصول على أسباب الرفاه في حياتنا العامة فالمسلمون علمونا كيف نحافظ على نظافة أجسادنا، إنهم كانوا عكس الأوروبيين الذين لا يغيرون ثيابهم الا بعد أن تتسخ وتفوح منها روائح كريهة فقد بدأنا نقلدهم في خلع ثيابنا وغسلها.

كان المسلمون يلبسون الملابس النظيفة الزاهية حتى أن بعضهم كان يزينها بالأحجار الكريمة كالزمرد والياقوت والمرجان، وعرف عن قرطبة أنها كانت تزخر بحماماتها الثلاثمائة في حين كانت كنائس اوروبا تنظر الى الأستحمام كأداة كفر وخطيئة.

الفضل للرحاله المسلمين والمغتربين
ويرجع تسميه مكان الاستحمام باث رووم بالانجليزية الي تمجيد ذكرى محمد باث الهندي المسلم الذي علمهم في عصره كيفيه
الاستحمام والنظافه.

وكالات

60 عدد القراءات

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن