الاسدي يخضع لـ ضغوط الاحزاب.. 800 درجة وظيفية في جهاز الامن الوطني وزعت بين سائرون والفتح والقانون

أخبار العراق: تشهد العاصمة بغداد والمحافظات العراقية بشكل كلي، تهديدات امنية وخروقات بين الحين والاخر، تقع مسؤولية حدوثها على التراخي الامني بتأدية الواجبات الاستخبارية والاجهزة الامنية الاخرى من عناصر الامن الوطني والمنتسبين المدنيين الذين يتواجدون في كل الاماكن التي يصعب الحصول فيها على المعلومات بالنسبة لمرتدي الزي العسكري كونهم يمثلون وجهاً مألوفاً عكس الاجهزة المتخفية.

مصادر مطلعة، كشفت لـ اخبار العراق، عن وجود 800 درجة وظيفية شاغرة في جهاز الامن الوطني تم توزيعها على الاحزاب بأشراف مباشر من الفريق الركن عبد الغني الاسدي رئيس الجهاز.

واكدت المصادر، ان الدرجات الوظيفية تم تقسيمها بين الاحزاب السياسية واصحاب النفوذ والزعماء السياسين خلال الايام الماضية.

واضافت، شريطة عدم كشف هويتها، ان التيار الصدري حجز له 600 درجة من هذه الوظائف في الامن الوطني، مبينة انه جرى لقاء بين رئيس الجهاز الفريق ركن عبد الغني الاسدي والمتحدث بأسم زعيم التيار الصدري، صلاح العبيدي الذي ضغط بقوة وتحدث بأسم مقتدى الصدر, وينتظر تسليم القوائم بالاعداد والاسماء خلال الايام القادمة.

واوضحت المصادر، ان الـ150 درجة الاخرى وزعت على تحالف الفتح برئاسة هادي العامري، وائتلاف النصر ، وائتلاف دولة القانون برئاسة نوري المالكي، اما عن الدرجات المتبقية فقالت المصادر: ان 50 درجة بقيت لاقارب واصدقاء رئيس الجهاز عبد الغني الاسدي.

واشارت الى ان 50% من تلك الدرجات تم بيعها من قبل متنفذين في تلك الاحزاب بعد ان حصلت عليها، مبينة ان سعر بيع الدرجة الوظيفية الواحدة بلغ 15 الف دولار لمن اراد الحصول عليها، وهناك اشخاص حصلوا عليها بحكم علاقتهم وقربهم من الاحزاب بشكل مجاني.

وخلصت المصادر، الى ان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي منزعج جدا من تصرفات الاحزاب هذه ومن فعل رئيس الجهاز ايضا، مبينة ان الكاظمي كان قد طلب من الاسدي اعطاء الاولوية في التعيين للخريجين المعتصمين , لكن الاسدي لم يلتزم بالتوجيهات او مورس عليه ضغط شديد فخضع لرغبة الاحزاب بتقاسمها.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

299 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments