الاعتداء على الكوادر الصحية ظاهرة يومية بالعراق و الأطباء يعيشون في ظروف خطيرة

أخبار العراق: تتزايد حالات الاعتداء على الاطباء والكوادر الصحية بشكل يومي حتى باتت ظاهرة تتكرر في كل يوم وفي جميع مناطق البلاد.

مراقبون لـ اخبار العراق، يقولون ان تكرار حالات الاعتداء نابع من الضعف في توفير الحماية للكوادر الصحية وقلة الوعي وحالات العصبية المفرطة لأهل المريض.

اخر حالات الاعتداء حصلت في كربلاء حين تهجم ذوي احد المتوفين بكورونا على ممتلكات المستشفى وقام بتكسير قناني الاكسجين وابواب الغرف مع عدم تدخل الشرطة في الحادث.

وكشفت مصدر لـ اخبار العراق، الاحد 26 تموز 2020، عن صورة لاحد أحد الاطباء بطوارئ مستشفى الفيحاء في ‎البصرة بعد تعرضه للضرب من قبل ذوي متوفي بكورونا، ومبيناً، أن هذا الطبيب كان مصاب بكورونا  .

وسجّلت وزارة الصحة العراقية، ارتفاعاً في هجرة الكوادر الطبية خارج البلاد، مؤكدة أنّ الظروف الحالية داخل البلاد غير مناسبة للعمل الطبي، وأنّ هجرة الكفاءات تسببت بنقص كبير في الخبرات بالمستشفيات العراقية.

وقال المتحدث باسم الوزارة، سيف البدر، إنّ السنوات الأخيرة شهدت هجرة 20 ألف طبيب من العراق، على الرغم من عدم وجود إحصائية دقيقة بالأرقام، مبينا في تصريح صحافي أنّ دول الجوار والعالم تستقطب الأطباء العراقيين، كونهم مشهودا لهم بالكفاءة والخبرة.

وأشار إلى أنّ الأجور المتدنية والتهديدات المستمرة من أبرز الأسباب التي تؤدي لهجرة الكوادر الطبية، مؤكدا أنّ التهديدات والملاحقات العشائرية التي يتعرض لها الطبيب تعد عاملا ثانيا للهجرة.

وأضاف يتم تسجيل اعتداءات يومية على الأطباء تبدأ بالسب والشتم والتهديد العشائري وقد تنتهي بالقتل، مشيرا إلى أنّ كل تلك الأسباب مجتمعة تسببت بنقص كبير في الأطر الطبية والتمريضية، في الوقت الذي نحاول استقطاب الأطباء المهاجرين من أصحاب الخبرات.

ويعيش الأطباء في العراق أجواء خطيرة للغاية، في ظل عدم توفير الحماية الكافية لهم داخل المستشفيات وخارجها

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

50 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments