الامن النيابية سنحقق فيما نشر حول الشمري: فاقد للذاكرة في استوكهولم ووزير دفاع ببغداد

اخبار العراق: تعهدت لجنة الأمن والدفاع النيابية، الاربعاء، 20 تشرين الثاني 2019، بفتح تحقيق بشأن الادعاءات والتهم التي وجهت لوزير الدفاع نجاح الشمري في وسائل الإعلام السويدية.

وقال عضو اللجنة تقي مهدي آمرلي، إن “الانباء التي تداولتها وسائل الاعلام بشأن الجرائم التي ارتكبها وزير الدفاع أثناء وجوده في السويد مقلقة لنا”.

وأضاف أن “اللجنة ستأخذ على عاتقها فتح تحقيق للتأكد من صحة تلك الادعاءات وكشف النتائج أمام الرأي العام”، لافتا الى ان “اللجنة بانتظار وصول مخاطبات رسمية من الحكومة السويدية إلى العراق للمباشرة بفتح التحقيق”.

ويوم الثلاثاء الماضي، أفاد موقع “أخبار اليوم” السويدي، بأن وزير الدفاع العراقي نجاح الشمري يحمل الجنسية السويدية، ومسجل في بلدية استوكهولم، واتهم خلال وجوده هناك بارتكاب عدة جرائم.

وسلط الموقع الضوء على “شكوك حول الشمري الذي تولى في يونيو الماضي منصب وزير الدفاع في العراق”.

وفي السويد، كان الشمري البالغ 52 عاما، يتمتع بـ”إجازة مرضية بدوام كامل” بسبب ما قال إنها مشاكل في الذاكرة، وفق الموقع، والحكومة السويدية تدفع مخصصات للأشخاص الذين الذين لا يستطيعون العمل بسبب الإعاقة.

ووصل الشمري إلى السويد عام 2009، والتحقت به أسرته بعد ذلك بثلاث سنوات، ثم حصل على الجنسية السويدية في عام 2015 حسب نص الصحيفة.

وتحدثت “أخبار اليوم” عن أن “الحكومة السويدية كانت قد خصصت للشمري وأسرته شقة في إحدى ضواحي ستوكهولم، وأنه كان لدى الأسرة دخل متواضع في عامي 2013 و2014، وكان هو يتلقى راتبا بعد تسريحه من العمل لأسباب مرضية”.

هذا وأفادت صحيفة سويدية، بان وزير الدفاع العراقي نجاح الشمري، يحمل الجنسية السويدية، ومسجل لدى السلطات على انه معوق عن العمل بسبب مرض فقدان الذاكرة.

وكشفت صحيفة “اخبار اليوم” السويدية عن ان نجاح الشمري سجّل نفسه مريضا 100% بسبب مشكلة فقدان الذاكرة، ثم ما لبث عن عُيّن وزيرا للدفاع في بلاده.

وبحسب الصحيفة، فان الشمري مسجل في ستوكهولم حسب عنوانه المثبت في السجل المدني لدى دائرة الضريبة السويدية.

وقال ناشطون ومترجمون عراقيون يعيشون في السويد، ان تسجيل الشمري نفسه مريضا، يعني ان إعاقته تامة، الامر الذي اهله لان يحصل على دعم مالي بنسبة 65% من راتبه لحين بلوغه سن التقاعد.

ووفق القوانين السويدية، فان الشمري يصنف كمريض عاطل وبالتالي يحصل على المعونة الاجتماعية مضافًا اليها ايجار البيت ودفع فواتير الكهرباء والتأمين والنظارات الطبية وكارت الباص واجور الزيارات الطبيب والأدوية وطبيب الاسنان.

ويقول ناشطون مقيمون في السويد، ان الحكومة تخصص لمثل حالة الشمري، بطاقة طبية للتنقل بالتاكسي داخل وخارج المدينة بتكاليف شبهة مجانية، كما يدفع نصف اجور القطارات داخل السويد، ويحق له الاستجمام خارج السويد على نفقة صندوق على ان يقترن بشهادة من الطبيب الأخصائي المعالج.

انكشاف حقيقة الشمري، لاقت ردود أفعال واسعة من العراقيين. وقال المدون وضاح الوائلي ان على الحكومة السويدية اتخاذ اشد العقوبات بحقه لاحتياله وادعائه بالمرض للحصول على التقاعد المبكر والتهرب من العمل.

فيما قال ناشطون على التواصل الاجتماعي، ان الشمري يعتبر سارقا لبلده السويد الذي اعطاه امتيازا، ولبلده العراق وشعبه الذي أمّنه على حمايته.

اخبار العراق

405 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments