الانحلال وفقدان القدوة

اخبار العراق: رصد المحرر..

هذا الانحلال والتشرذم الذي حصل عند الشباب ولجوءهم للالحاد لها اسباب كثيرة منها فقدان القدوة الذين يتاسون بهم سواء من الوالدين والمؤسسة الدينية التي اخفقت كثيرا في احتوائهم والحد من الفساد بشتى الطرق.

تركو الحبل ع الغالب وتركوهم فريسة باسم الحرية والديمقراطية المزيفة وسقطت قدسية كثير من العمائم الزائفة التي تلبس لباس الدين وهم يسرقون ويفجرون بالشعب وليس لديهم اي رحمة ورأفة على ابناء جلدتهم ولم يصدر منهم عمل واحد لخدمة شعبهم ولدينهم ولمذهبهم مع العلم لديهم سلطة في الحكومة وامكانيات لذلك ولم يبادرو باي خدمة يقدموها لابناء جلدتهم ولبلدهم ولمحافظاتهم وايضا السبب في المنظمات المجتمع المدني بكل مسمياتها البراقة التي تديرها اللبرالية والبعثية والمدنية والشيوعية والعلمانية.

كل التيارات المنحرفة التي اسستها ومولتها ودربتها امريكا واصبحو اجندة لهم ومصلحة امريكا استقطبت الشباب وعملت لهم غسيل مخ التي غيرت عاداتهم وثقافتهم فاصبحو معادين للدين الاسلامي وينفرون من كل عمامة ورجل دين .

والان نشاهدهم بساحات التظاهرات لايقبلون باي شيء يريدون امريكا هي التي تحكم البلد والانحلال الاخلاقي وضرب القيم والتقاليد المحافظة واعرافنا وكل هذا يقف من ورائها التخطيط الامريكي بذلك، بالاضافة الى سياسينا بالحكومة الاغلب منهم عملاء خونة فاسدين فاشلين تركو البلد وشعبه على مصراعيه تتلاعب به التيارات المنحرفه من شماله الى جنوبه سواء الدينية مثل الوهابية والصرخية واليمانية وغيرها ومنها الادينية مثل العلمانية والشيوعية والمدنية واللبرالية وغيرها مع المؤامرات الحثيثة على البلد من قبل امريكا واذنابها بتدمير البلد والدين والقيم والاخلاق وتهديم حضارتنا ونشر الفساد والانحلال الخلقي والفتن والطائفية والحروب والاقتتال وسلب ونهب نفطنا وخيراتنا وتهديم البنى التحتية وقتلنا بشتى الطرق والاساليب التي لم تخطر على بال احد فهم ابالسة الشيطان الاكبر عدوة الانسانية والدين والشعوب فبطرد امريكا اللعينة من اراضينا سوف تحل مشاكل العراق ثمانين بالمئة ومن بعدها نتمكن من محاسبة عملائها الخونة ومن بعدها نطرد الفاشلين والسارقين اوتوماتيكا يسقطون واحد تلو الاخر بعد ان القضاء على راس الشيطان المدبر والمدرب لكل انواع الفساد بالبلد وبعد تطهير بلدنا سوف نتمكن من البناء والتعمير والتطوير بشتى مجالاتها.

53 عدد القراءات

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن