البرلمان يقر قانون يؤسس للطائفية والتعامل بطبقية بين النساء المختطفات والمغتصبات من قبل تنظيم داعش الارهابي

أخبار العراق: اعتبر النائب عن محافظة نينوى احمد الجربا، الثلاثاء 2 شباط 2021، الفقرات والمواد التي تمت إضافتها إلى قانون الناجيات الإيزيديات بأنها  فقرات مفخخة، وفيما قالت مديرة منظمة راسان للدفاع عن حقوق النساء، تانيا كمال، نحن كمنظمة حقوقية نطالب بوضع جدول وخطط لتطبيق القانون، فالنساء اللواتي أُغتصبن لهن خصوصية في تعامل القانون معهن، فهناك اجهاض تم من قبل ذويهم ويتعين محاكمتهم حسب القانون العراقي الذي يمنع الإجهاض.

وقال الجربا، في بيان ورد لـ اخبار العراق اضيفت فقرات ومواد بقانون الناجيات اعتبرها فقرات مفخخة لان هدفها تثبيت حالة غير واقعية بان الارهاب والاجرام ينتمي لطائفة محددة، ومبيناً ان القانون سوف يحرم ذوي المخطوفين من السنة العرب من اي حقوق او استحقاقات.

وأشار إلى ان كليشة الاسباب الموجبة بالقانون والفقرة السابعة من المادة (5) ما هي  الا دليل واضح على ما نقول.

وتساءلت كمال، كيف سيكون مستقبل النساء الناجيات؟ وكيف يتعاملن مع المجتمع؟ يجب أن تضع الحكومة هذه الاعتبارات ضمن تفاصيل القانون، داعية إلى إشراك المنظمات التي تعنى بالمرأة لإيجاد حلول في تأهيل هؤلاء النسوة واعادتهن الى الحياة الطبيعية.

أما الناشط والكاتب الصحفي فائق يزيدي فيقول القانون جيد ويعطي حقوق النساء الايزيديات لكن التخوف من عدم تطبيقه هو ما يضعنا في محل قلق، مردفا بالقول أن هناك أقليات أخرى كالتركمان والمسيحيين والصابئة تعرضوا ايضا لعمليات إرهابية لداعش وسيضعون الحكومة العراقية في موقف حرج، وينبغي أن تكون هناك عدالة اجتماعية ومساواة بين جميع الأطراف والقوميات العراقية.

من جهتها تقول عضو اللجنة القانونية بهار محمود، إن إقرار قانون الناجيات الايزيديات مهم جدا لهذه الشريحة التي عانت كثيرا، ولكن هذا القانون يخلو من حل لمشكلة أطفالهن الذين تولدوا نتيجة الاعتداء عليهن وبذلك يكون هنالك نقص في القانون يجب حله.

وتضيف محمود في بيان صحفي انها اكدت أثناء فترات مناقشة القانون ان هذه النقطة إذ لم تحل فان القانون غير كامل، ومضيفةً، ان هذا القانون يهتم بالناجيات الايزيديات وعليه أن يهتم بالأطفال من هذه الطبقة الذين لديهم حق علينا كنواب للدفاع عنهم وعن حقوقهم في العيش بحرية وكرامة مستقبلا.

وكان تنظيم داعش في العام  2014، قد قتل أعداداً كبيرة من الأيزيديين في سنجار بمحافظة نينوى، وأرغم عشرات الآلاف منهم على الهرب، فيما اختطف آلاف النساء الإيزيديات وأخذهن سبايا للاستعباد الجنسي.

وأقر مجلس النواب العراقي خلال جلسته، يوم الاثنين الأول من شهر آذار، قانون الناجيات الايزيديات من قبضة تنظيم داعش.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

74 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments