البكاء على ضياع حقوق المكوّن السني

اخبار العراق: كتب اياد السماوي..

يبدو أنّ جبهة النواب الأحرار التي تشّكلّت لدعم رئيس الوزراء المكلّف السيد محمد توفيق علاوي في جهوده الرامية لتشكيل حكومة مستقلة من خارج الأحزاب والكتل السياسية، والتي لاقت تأييدا منقطع النظير من أبناء سنّة العراق وممثليهم في مجلس النواب ..

قد دفعت برئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي إلى تحريك أبواقه وقنواته الفضائية للبكاء على حقوق المكوّن السنّي الضائعة فبعد أن رفض علاوي كذبة الحلبوسي تمثيله المكوّن السنّي وطلبه احتكار ترشيح الوزراء السنّة .

عمد الأخير إلى إطلاق حملة إعلامية مأجورة تحت غطاء حقوق المكوّن السنّي المهدورة والضائعة وكأنّ حقوق المكوّن السنّي لا تاتي إلا عن طريق المحاصصات اللعينة والصفقات الفاسدة .. وكذبة تمثيل المكوّن السنّي التي أراد الحلبوسي منها خداع رئيس الوزراء المكلّف بحصر ترشيح الوزراء السنّة للكابينة الوزارية الجديدة من خلال قناته، قد انكشفت للجميع بعد الإعلان عن جبهة النواب الأحرار الرافضين لحكومة المحاصصات والصفقات الفاسدة ..

أنّ استمرار نظام المحاصصات اللعين يعني بالمقام الأول , استمرار بورصتي عمان ودبي لبيع المناصب الوزارية المأخوذة تحت عنوان حقوق المكوّن السني التي يتباكى عليها الحلبوسي ورهطه.

واعتقد جازما أنّ السيد محمد توفيق علاوي قد وقف بنفسه على حقيقة وجدّية النواب السنّة الأحرار الداعمين لجهوده بتشكيل حكومة مستقلّة من الكفاءات العراقية النزيهة والمخلصة والتي تمّثل الطيف العراقي.

والتسريبات المؤكدّة تؤكد أنّ أعداد جبهة النواب السنّة الرافضين للمحاصصات القومية والطائفية والحزبية قد تجاوز الخمس والثلاثون نائبا حتى هذه اللحظة ومن المحتمل أن تتجاوز الأربعين نائبا ..

وهذا بحد ذاته يمّثل دعما متناهيا لرئيس الوزراء المكلّف في الاستمرار بجهوده الرامية إلى تشكيل كابينته الوزارية بعيدا عن أمراء الفساد والمحاصصات والصفقات المشبوهة ..

وليعلم أصحاب المحاصصات وصفقات الفساد أنّ أبناء الشعب العراقي المنتفض ضدّ الفساد والفقر والحرمان، لا يمكن أن يقبلوا وتحت أي ظرف بحكومة يفرض وزرائها مسعود بارزاني ومحمد الحلبوسي ..

والشعب العراقي الثائر الذي قدّم التضحيات الجسيمة يقول للمختبئين تحت يافطة حقوق مكوّناتهم ، أنّه قد عقد العزم على إنهاء الفساد والمحاصصات وعقد العزم أيضا على ردم مستنقعات الفساد التي اعتاش عليها الفاسدون ..

فتحية لكل النواب الأحرار الذين رفضوا أكذوبة حقوق المكوّن السنّي .. وتحية لكل نائب يلتحق بركب هذه المجموعة الداعمة لرئيس الوزراء المكلّف , والمناهضة لاستفراد عملاء الأجندات الخليجية في القرار السنّي العراقي .. بوركت جهودكم أيها الأحرار لخدمة بلدكم وشعبكم ..

120 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, مقال.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments