الجبهة العراقية: قانون الانتخابات يمثل التفاف على المطالب الجماهيرية.. قوى سياسية اعتاشت على التزوير

أخبار العراق: اكدت الجبهة العراقية، السبت 7 تشرين الثاني 2020، على ان الصيغة التي تم اعتمادها في القانون الحالي تمثل بوابة للتزوير والتفاف على مطالب الجماهير والشهداء الذين سقطوا في ساحات التظاهر في مطالبتهم بأجراء انتخابات شفافة تنسجم مع تطلعات الشعب العراقي.

وقال المتحدث باسم الجبهة النائب محمد الخالدي في بيان ورد لـ اخبار العراق ان قانون الانتخابات هو الخطوة الاولى والاهم في طريق الاصلاح والتغيير الذي طالبت به الجماهير وقدمت التضحيات وسالت الدماء من اجل تحقيقه.

واضاف انه للاسف الشديد فان القوى التي اعتاشت على التزوير واسست عروشها على سرقة اصوات الجماهير استطاعت بشكل او باخر الالتفاف على اصل القانون وصياغته بالشكل الذي يسمح لها بتزوير نسبة معينة من الاصوات تسمح لها بالعودة الى قبة البرلمان المقبل من خلال اعتماد البطاقات الاعتيادية مع البايومترية.

وبين الخالدي ان الجبهة العراقية لم تكن تتمنى من رئيس الجمهورية المصادقة على القانون، وكان الاصح حينها رفض المصادقة عليه في موقف وطني يقطع الطريق على دعاة التزوير.

ولفت الخالدي الى ان موقف رئيس الجمهورية لم يكن واضحا خلال المصادقة على القانون وما نعتقده منه هو اعادة النظر في موقفه وصياغة مسودة مشروع تعديل للقانون يتم تضمينها التصويت البايومتري حصرا والغاء البطاقة الاعتيادية لقطع الطريق على التزوير والانسجام مع مطالب الجماهير وراسالها بأسرع وقت الى مجلس النواب.

واكد على ان اعتماد القانون بصيغته الحالية هو اعلان رسمي وبشكل مسبق بان الانتخابات المقبلة سيتم تزويرها بنسبة لاتقل عن نصف المقاعد.

وتابع ان القانون يمثل التفاف وخيانة لدماء الشهداء الذين سقطوا في ساحات التظاهر وعلى الجماهير الوقوف بقوة معنا في المطالبة بتعديل القانون واعتماد النظام البايومتري فقط بحال ارادت الجماهير عدم ضياع جهودها وتضحياتها قبل فوات الاوان وتحقيق المزورين لاهدافهم.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

185 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments