الحشد الشعبي ينشر صورة للفياض ممتشقاً سيفاً… قادتنا يرهبون أميركا

أخبار العراق: علقت مديرية إعلام الحشد الشعبي، السبت 9 كانون الثاني 2021، على فرض وزارة الخزانة الأميركية، عقوبات ضد رئيس الهيئة فالح الفياض، بتهمة قتل المتظاهرين.

وقالت الهيئة في تغريده عبر تويتر: نبارك لصديق الشهداء رئيس هيئة ‫الحشد الشعبي الاستاذ ‫فالح الفياض انضمامه مع الشرفاء الذي تعتبرهم الادارة الامريكية اعداء.

واختتمت الهيئة تغريدتها بوسم # قادتنا_ يرهبون _امريكا⁩”، مرفقة بصورة للفياض وهو يمتشق سيفاً.

وفرضت الخزانة الاميركية الجمعة الماضية عقوبات على الفياض لصلته بانتهاكات حقوق الإنسان.

وقال بيان وزارة الخزانة، إن فصائل الحشد الشعبي الموالية لإيران، قد اعتدت على المشاركين ضمن التظاهرات العراقية في أكتوبر 2019، والتي خرجت احتجاجا على الفساد، والبطالة، والركود الاقتصادي، وسوء الخدمات العامة، وتدخل إيران في الشؤون الداخلية للعراق.

وأضاف البيان أن الفياض كان عضوا في خلية الأزمة التي كونت في أواخر عام 2019، والتي تألفت بشكل أساسي من قيادات فصائل الحشد الشعبي، من أجل قمع المحتجين العراقيين، بدعم من فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.

وتابع البيان: تواصل العناصر الموالية لإيران في قوات الحشد الشعبي، شن حملة اغتيالات ضد النشطاء السياسيين في العراق، والذين ينادون بتنظيم انتخابات حرة ونزيهة، واحترام حقوق الإنسان وتعيين حكومة نظيفة.

وقال وزير الخزانة ستيفن منوشين إن السياسيين والمتحالفين مع إيران مثل فالح الفياض، شنوا حملة عنيفة ضد الديمقراطية العراقية، والمجتمع المدني، من خلال الإشراف والإدارة على عمليات قتل المتظاهرين العراقيين السلميين.

وستشمل العقوبات المفروضة على الفياض، مصادرة جميع ممتلكاته ومصالحه الشخصية الموجودة في الولايات المتحدة، أو تلك الخاصة به والتي بحوزة أو سيطرة أشخاص أميركيين.

وتأتي العقوبات على الفياض، تطبيقا للأمر التنفيذي رقم 13818، والذي يقضي بمعاقبة المنتهكين لحقوق الإنسان حول العالم، وناشري الفساد.

وكان الفياض قد أجرى زيارة إلى العاصمة الأميركية واشنطن، مع بلوغ قمع الاحتجاجات ذروتها في الثاني من تشرين الأول 2019، والتقى هناك، عدداً من المسؤولين الأميركيين، على رأسهم وزير الدفاع الأميركي، قبل أن يعود ليطلق تصريحات شديدة اللهجة ضد المتظاهرين في 7 تشرين الأول 2019 هدد فيها بـ القصاص وتوعّد بـ رد مدوي ضد من وصفهم بـ المتآمرين الذين أججوا التظاهرات.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

274 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments