الخارجية الامريكية: الولايات المتحدة لن تتخلى عن الشعب العراقي

أخبار العراق: أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية، جيرالدين كاسام كريفيث، ، الأربعاء 28 تموز 2021، على أن الدور الأميركي في العراق تغير من القتال الى المساعدة والتدريب.

وقالت كريفيث في تصريح تابعته اخبار العراق، “الآن وصلنا إلى مرحلة جديدة في المعركة ضد داعش، فقد تم القضاء على داعش فيما يخص سيطرته على الأراضي العراقية. فالآن ما نراه هو تطور في التواجد الأميركي العسكري في العراق حيث يتغير الدور الأميركي من القتال إلى المساعدة والتدريب والدعم اللوجستي. تحظى الولايات المتحدة بعلاقات عسكرية قوية مع قوات الأمن العراقية ونتطلع إلى المزيد من الشراكة. في هذه المرحلة تركز الولايات المتحدة على العمل من أجل تعزيز قدرة القوات الأمن العراقية على مواجهة التحديات الأمنية ومحاربة الخلايا النائمة في العراق”.

وأضافت، “تتعاون الولايات المتحدة مع قوات الأمن العراقية بالإضافة إلى قوات البيشمركة”، كما ذكرت، أن “هذه المرحلة ليست بانسحاب بل تطور في شكل الشراكة، فبغاية الأهمية أن تكون قوات البيشمركة وقوات الأمن العراقية قادرة على مواجهة التحديات الأمنية المتبقية في الأراضي العراقية وتتم مناقشة هذه التحديات ومستقبل شكل التواجد الأميركي في العراق في الحوار الستراتيجي، وشارك ممثلون من إقليم كوردستان في هذا الحوار وسوف تستمر هذه المناقشات بين الولايات المتحدة والحكومة في بغداد بالإضافة إلى الحكومة في إقليم كوردستان. ما يهمنا هو الشراكة بين الولايات المتحدة والعراق بالإضافة إلى الشراكة بين الأطراف العراقية بما في ذلك بين قوات البيشمركة وبين قوات الأمن العراقية”.

ولفتت كريفيث إلى أنه “في إطار التحالف الدولي في العراق منذ 2014، تم تدريب أكثر من 300 ألف جندي عراقي، ومن خلال الحوار الستراتيجي رأينا رغبة واستعداداً قوياً وحقيقياً عند الحكومة العراقية للقيام بواجبها فيما يخص توفير الحماية للمدنيين العراقيين وتعزيز والحفاظ على سيادة العراق والأمن والاستقرار في العراق، فالولايات المتحدة سوف تستمر في الشراكة العسكرية بالإضافة إلى دعم المحاولات الدولية لدعم العراق، لأنه حان الوقت لتكون قوات الأمن العراقية قادرة على أن تتصدى لهذه المعركة ضد داعش وكما ذكرت، هناك تقدم محرز فيما يخص القضاء على داعش. فما يهمنا هو الحفاظ على هزيمة داعش ودعم قوات الأمن العراقية بالإضافة إلى قوات البيشمركة في مساعي الحفاظ على هذه الهزيمة من أجل الشعب العراقي وتعزيز الأمن والاستقرار في العراق”.

وتابعت: تركز الولايات المتحدة في شمال شرق سوريا على الحفاظ على هزيمة داعش وتتعاون الولايات المتحدة مع قوات سوريا الديمقراطية (قسد) للقيام بذلك.

وأشارت كريفيث إلى أنه “بالإضافة إلى ذلك تتعاون الولايات المتحدة مع الأطراف المحلية من أجل تثبيت الاستقرار في العراق لتمهيد الطريق لعودة النازحين إلى بيوتهم، هذا هو تركيز التواجد الأميركي في شمال شرق سوريا”.

وختمت حديثها بالقول أنه “تم القضاء على سيطرة داعش على الأراضي العراقية، لكن لا يخفى على أحد أن هناك جيوباً وتهديدات أمنية وخلايا نائمة، لذلك تستمر الولايات المتحدة في توفير الدعم للقوات العراقية وقد رأينا تقدماً فيما يخص قدرة القوات العراقية لمواجهة هذه التحديات الأمنية، لكن الولايات المتحدة لن تتخلى عن الشعب العراقي، لذلك اتخذت إدارة بايدن قرار الاستمرار في الدعم اللوجستي إضافة إلى القيام بالتدريبات المشتركة والمزيد من الدعم العسكرية، لكن الآن تتصدر القوات العراقية المعركة ضد هذه التحديات الأمنية، وفي المستقبل في غاية من الأهمية أن تستمر القوات العراقية في القيام بواجبها فيما يخص مواجهة هذه التحديات”.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

164 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments