الخدمات النيابية تؤكد تقديم طلب من 70 نائب لإقالة علي الخويلدي بسبب شبهات فساد في هيئة الاعلام

أخبار العراق: اعلنت لجنة الخدمات النيابية، الاحد 7 اذار 2021، عن تقديم طلب موقع من 70 نائبا الى رئاسة المجلس لسحب الثقة من رئيس هيئة الاعلام والاتصالات بعد تصويت المجلس بعدم القناعة بأجوبته خلال الجلسة الماضية في الاستجواب.

وقال  عضو لجنة الخدمات علاء الربيعي في تصريح صحفي ان 9 نواب فقط صوتوا بالقناعة على الاجوبة المقدمة من قبل رئيس هيئة الاعلام والاتصالات فيما صوت المجلس بالإجماع على عدم القناعة.

واوضح الربيعي ان المجلس بانتظار الرئاسة لتحديد موعد جلسة طرح الثقة عنه وترك الامر للمجلس بالتصويت، مشيرا الى ان القانون حدد المجلس ب7 ايام لتحديد موعد جلسة سحب الثقة.

قال النائب عن تحالف سائرون برهان المعموري، الخميس، 4 اذار، 2021، ان النائب علاء الربيعي برع في جلسة الاستجواب، وابرز الجانب الحقيقي لعضو مجلس النواب في متابعته ومراقبته لقضية من اهم القضايا التي تشوبها شبهات فساد بملايين الدولارات.

وصوت البرلمان بعدم القناعة على اجوبة المستجوب، ووفقا للدستور والقانون سيتم عرض إقالته للتصويت بعد سبعة أيام عقب تقديم طلب من 70 نائبا.

واستجوب مجلس النواب في جلسته المنعقدة، الأربعاء 3 اذار 2021، رئيس هيأة الاعلام والاتصالات علي الخويلدي.

وكان مصدر مطلع، قد كشف عن أدلة موثقة تدين رئيس هيئة الاعلام والاتصالات علي ناصر الخويلدي، المسؤول الاول عن تجديد عمل شركات الاتصال في العراق.

وتثبت الوثائق استلام الخويلدي 15 مليون دولار من شركات الاتصال لغرض التنسيق بشأن الديون المترتبة بذمتها لصالح تلك الشركات، وفقا للمصدر.

وتبلغ الديون المترتبة بذمة شركة زين العراق – الاثير نحو 2.9 ترليون دينار، وشركة اسياسيل بنحو 2.8 ترليون دينار، وشركة كورك تليكوم 735 مليار دينار، ليكون مجموع الدين ستة ونصف ترليون دينار.

وفي وقت سابق اكد عضو لجنة مراقبة البرنامج الحكومي النيابية محمد البلداوي، على انه هناك توجه برلماني لاستجواب رئيس هيئة الاعلام والاتصالات ومن ثم اقالته من منصبه.

واشار الى انه لا يوجد مبرر لتمديد عمل شركات الاتصالات بالرغم من اخفاقها في عملها وتورطها بالفساد.

ووجهت اللجنة اتهامات لهيئة الاعلام والاتصالات، بمنع تأسيس شركة وطنية للاتصالات ووضع المعرقلات رغم صدور قرار نيابي يلزمها بتأسيس الشركة.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

69 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments