الخلافات العشائرية تغطي على تجار المخدرات ومهربي النفط.. وجهات تحاول تهريب المتورطين

أخبار العراق:مع تصاعد محاولات السلطات المحلية في البصرة للسيطرة على النزاعات العشائرية تتدخل بعض الجهات لحماية جناة وتهريب آخرين فيما قالت القيادة العسكرية في البصرة ان هروب بعض القتلة والمجرمين من المدينة لا يعني أن يفلتوا من العقاب والمطاردة.

تابع وكالة “اخبار العراق” على قناتنا في التلكرام.. للاشتراك أضغط هنا

ولا يعرف بالتحديد عدد ضحايا النزاعات العشائرية التي بدأت تتزايد بعد عام 2003، لكن في المتوسط هناك قتيلين على الاقل في كل نزاع.

وآخر احصائيات ظهرت من جهات غير رسمية في البصرة، كانت في 2019، واظهرت سقوط نحو 500 شخص بين قتيل وجريح بسبب تلك النزاعات وهؤلاء توزعوا بنحو ١١٣ قتيلا وأكثر من ٤٤٠ مصابا، بينهم أطراف النزاع وآخرين تصادف مرورهم أثناء المواجهات.

وفرض ملف إضافي ثقيل نفسه على التحدّيات العديدة التي تواجه حكومة مصطفى الكاظمي في العراق، يتمثل بـالنزاعات العشائرية التي تتجسد باشتباكات مسلحة تطال أحياناً العاصمة بغداد، وتعيشها بعجز مختلف المحافظات العراقية من دون رهان كبير على معالجتها.

وتثير الحرب العشائرية، الرعب بين الأهالي في مواقع الاشتباكات، الذين تحاصرهم رشقات الرصاص التي تمتد لساعات طويلة أحياناً، ويكتفون فقط بإطلاق المناشدات للأجهزة الأمنية العراقية من أجل تخليصهم وحمايتهم.

غلاف المخدرات

ويسيطر تحالف بين جماعات مسلحة وبعض العشائر على التجارة غير الشرعية في البصرة، ويصعب في الغالب اعتقال الفاعلين الرئيسين.

وتتيح الاموال الكبيرة التي تدرها تجارة المخدرات، للتجار الحصول على عدد كبير من الموالين، بحسب بعض المسؤولين.

وكان قائد عمليات البصرة قد كشف اواخر العام الماضي، عن تلقي توجيهات من الحكومة الاتحادية بـاغلاق ممرات مائية على شط العرب، تستخدم لـتجارة المخدرات، فيما يقدر اجمالي مساحة الممرات التي تستخدم في تلك التجارة بنحو 100 كم.

وتحولت البصرة في الاعوام الـ10 الاخيرة، الى ممر رئيس لنقل المخدرات الى باقي المحافظات، كما ارتفع فيها عدد المدمنين الى اكثر من 3 آلاف فرد، واكثر من 1000 تاجر بالمعتقلات.

عمليات التهريب

ويقول مصدر محلي ان عمليات تهريب للمسلحين وللسلاح مستمرة بين العراق والدول المجاورة وهي من تغذي الصراع في البصرة.

ووفق المصدر ان عمليات الوعد الصادق التي انطلقت منذ العام الماضي، اعتقلت اكثر من 15 الف مطلوب بقضايا مختلفة، وانهت اكثر من 40 نزاعا.

وكانت عمليات البصرة قد تعرضت لنقد شديد بسبب تدخلها المباشر في جلسات الصلح العشائرية.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

60 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments