الخلافات تقسم فصائل الحشد الشعبي

أخبار العراق: تؤكد مصادر عراقية مطلعة على ما يجري في أروقة هيئة الحشد الشعبي، أن الخلافات الحالية بين هذه الفصائل لا تزال محصورة داخل صفّ القيادات والزعامات الرئيسية فيها.

وخلقت الخلافات معسكرين داخل الحشد، الأول يضم الفصائل العراقية المرتبطة بالنجف وكربلاء، والثاني الفصائل المرتبطة إدارياً ببغداد، وعقائدياً بالمرشد الإيراني علي خامنئي.

وتفاقمت الخلافات منذ مقتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني ونائب قائد الحشد أبو مهندي المهندس بغارة أميركية في بغداد في يناير/ كانون الثاني الماضي.

وبلغ التصعيد ذروته من خلال فك ارتباط فصائل حشد العتبات بهيئة الحشد الشعبي عقب تعيين عبد العزيز المحمداوي ابو فدك كرئيس لأركان الحشد في 20 شباط الماضي خلفاً لابو مهدي المهندس.

وقالت مصادر عراقية ان خلافات الحشد الشعبي، تقودها أطراف عراقية، وتهدف إلى عرقنة قرارات الحشد، ومنع تحوله إلى أداة بيد الخارج.

وأوضحت المصادر أن هناك رأياً عراقياً، شيعياً تحديداً، يرى بوجوب ألا يكون الحشد أداةً في يد أحد، فالحشد تأسس من متطوعين، وقدّم آلاف القتلى والجرحى ولا يمكن المتاجرة بهذه التضحيات، وإدخال العراق في مواجهة غير متكافئة مع الولايات المتحدة.

وأضافت المصادر إن النجف وقيادات سياسية عراقية، لا تريد للحشد غير أن يكون تجربة عراقية نتجت عن وضع طارئ،بعد احتلال تنظيم داعش لمدن عدة في شمال وغرب البلاد.

وتؤكد المصادر أن الخلافات الحالية ستحسم لصالح فصائل العتبات، والتي سيكشف تنفيذ تهديدها وانسحابها فعلاً من الحشد الغطاء عن هوية وتوجهات كثير من الفصائل.

وعلق المتحدث الرسمي باسم حشد العتبات حازم ابو صخر، الثلاثاء 1 كانون الاول 2020، على انباء انفصال حشد العتبات عن الحشد الشعبي، فيما اشار الى ان حشد العتبات يخضع لجميع اوامر المرجعية.

وقال ابو صخر إن حشد العتبات المقدسة بلوائيه وفرقتيه يقيم الثلاثاء المؤتمر الاول للتنسيق بين الالوية والوحدات وما يناط به من قوانين وبما تتضمنه رؤية القانون والدولة العراقية، مبينا ان مؤتمر اليوم لا يتضمن في جدول اعماله اخراج القوات الاميركية في العراق بل يركز على التنسيق بين الالوية والوحدات.

وبشأن الحديث عن انفصال حشد العتبات عن الحشد الشعبي، اكد ابو صخر اننا لا نقول حشد العتبات سينفصل عن الحشد الشعبي.

واضاف ان الجهة التي كونت الحشد الشعبي هي المرجعيات العليا، وهذا الحشد بشكل عام تابع لمثلي المرجعية العليا، سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي واحمد الصافي، مشيرا الى ان حشد العتبات مستمر لكونه حشدا خاضع لكل اوامر المرجعية العليا.

واكد ابو صخر ان رؤيا وافكار المرجعية هي الالتزام بالقانون بشكل عام، موضحا ان حشد العتبات يخضع رعاية وابويا وتوجيها وفكرا من المرجعية العليا وتلتزم بتوجيهات المرجعية وتدار وبشكل مباشر من الصافي والكربلائي الذي اطلق فتوى المرجعية في العتبات.

ولفت الى ان حشد العتبات ليس بالحشد الجديد ومهامه واضحة لحفظ العراق وهذا الموضوع استمرارا لفتوى الدفاع الكفائي التي انطلقت من المرجعية.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

188 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments