الخلل ليس بالجوكر وإنما بساسة وقيادات المكون الشيعي

اخبار العراق:

نعيم الهاشمي الخفاجي

انا لم الوم الجوكر ولا الوم فلول البعث وهابي بقدر لومي لساسة المكون الشيعي السذج ولومي لقادة فصائل الحشد، أحدهم حذرته قبل عام من ما حدث ويحدث اليوم ودعوته أن ينزلون للشارع بتبني مطالب الشعب المظلوم في إعدام الذباحين وطرد فلول البعث من الحكومة والوزارات واستبدالهم بعناصر سنية شريفة قاتلت البعث وداعش، وفي تحسين الخدمات والزام الدولة بتخصيص مبالغ لدعم القطاع الزراعي وتشغيل العاطلين من خلال دعم المشاريع الزراعية والصناعية للقطاع الخاص من خلال اعطاء قروض للخريجين العاطلين عن العمل في انجاز مشاريع زراعية وصناعية.

لكن هذا القائد المغوار أيضا أصابه داء العظمة وخدعه السذج المحيطون به والمطبلون له، وهذه هي النتيجة أصبح وضعهم ووضع الحشد بوضع حرج، علي بن أبي طالب ع بعظمته قال خذو الحكمة ولو من أفواه المجانين، وقال أيضا ع من استشار الناس شاركهم بعقولهم، انه من دواعي الحزن والألم عندما ترى وجود مخطط يستهدفك ويستهدف قومك وانت تعرف حقيقة ذلك وساسة قومك مرجعياتهم جهلة وسذج واغبياء، ليس عقول فلول البعث وهابي أفضل من عقولنا، بل نحن وهبنا الله نعمة وموهبة في تشخيص أماكن الخلل وطرق معالجتها، اعلام قنوات أحزاب شيعة العراق لعب دور قذر في تأليب الشارع الشعبي ضد أصنام الأحزاب وعبد الطريق لفلول البعث للنفاذ للبيئة الشيعية الرخوة.

تجد الوجوه القبيحة تطل علينا منذ 15 عاما بالقنوات الحزبية في اتباع أساليب الكذب والتدليس بحيث حصرة الحوارات مع كتاب وصحفيين بغالبيتهم جهلة وسذج لايعون ما يدور حولهم، لكن بكل الاحوال أصحاب الحق هم قلة قليلة، وعبر تاريخ البشرية السيطرة للغوغاء والجهلة والهمج الرعاع.

وكالات

393 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in مقال.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments