الخنجر يدعو لأشراك قادة المقاومة السنية في الحوار الوطني

أخبار العراق:قال السياسي العراقي خميس الخنجر، الخميس 11 اذار 2021، ان مشاركة قادة المقاومة الذين تعرضوا للظلم، في الحوار الوطني الذي دعا له رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، له ضرورة وطنية لإنقاذ العراق.

وأضاف الخنجر في تغريدة تابعتها اخبار العراق: اغلب قيادات مثلث المقاومة الذي قاوم وضحى اما في السجون أو في ظروف صعبة خارج حدود الوطن، رموز عشائرية وأكاديمية ومقاومة قاتلت المحتل وقاتلت بعده فلول الإرهاب وساهمت في تحرير وتطهير مناطق واسعة في العراق وجودهم في أي حوار وطني ضرورة وطنية لإنقاذ العراق.

وخص رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، المختلفين من قوى سياسية وفعاليات شعبية وشبابية احتجاجية ومعارضي الحكومة، بدعوة إلى الجلوس على طاولة الحوار المسؤول أمام الشعب والتاريخ.

وعلى الرغم من خطوته ذات الأهمية الوطنية الا تسببت بعدة انقسامات في الجسد السياسي، اذ تفاعلت بعض الأطراف مع المبادرة معبرة عن دعمها وتأييدها لها، فيما شككت أخرى بنوايا المبادرة وإمكانية نجاحها.

وأراد الكاظمي من القوى والأحزاب السياسية تغليب مصلحة الوطن والابتعاد عن لغة الخطاب المتشنج والتسقيط السياسي، والتهيئة لإنجاح الانتخابات المبكرة، ومنح الشعب فرصة الأمل والثقة بالدولة وبالنظام الديمقراطي.

اشادة بخطوة الكاظمي

وتسارعت القوى السياسية للترحيب بدعوة الكاظمي كونها ذات تأثير وطني ومهم للبلد في ظل الصعوبات التي تحيط به.

الجانب الكردي كان أول المرحبين بالمبادرة، إذ سارع رئيس حكومة إقليم كردستان العراق، مسرور البارزاني، إلى الإشادة بالمبادرة، وقال، في تغريدة له على موقع تويتر: باسم حكومة إقليم كردستان أرحب وأدعم دعوة رئيس الوزراء الاتحادي، مصطفى الكاظمي، من أجل عقد حوار وطني بين الأطراف العراقية لحل جميع المشاكل والصراعات بشكل جذري.

رئيس جبهة الإنقاذ والتنمية، أسامة النجيفي، قال في تغريدة له: نجد في دعوة الكاظمي مناسبة لتفعيل حوار جاد ينسجم مع تطلعات الشعب ورغبته المؤكدة في تجاوز الأزمات والمعاناة، ويؤسس لمرحلة جديدة .

التشكيك بنجاح الحوار

في المقابل، عبرّت قوى سياسية عن تشكيكها بإمكانية نجاح المبادرة، مؤكدة أن دعوة الكاظمي تحتاج إلى تأييد القوى السياسية الفاعلة.

ويقول محللون ان بعض القوى لا ترغب بنجاح مبادرة الحوار الوطنية كونها ذات تأثير سلبي على مصالح الأحزاب في المقابل سيكون حوار إيجابي لحل الازمات المتربصة بالعراق.

أما ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي، فجاء موقفه مقارب لموقف تحالف الفتح، وقال النائب عن الائتلاف، حسين المالكي إنّ المبادرة ليست جديدة، موضوع الحوار والمصالحة الوطنية طرح من الحكومات السابقة، وكان هناك سعي لإشراك المعارضة العراقية بالحوار، لكن للأسف بعض الجهات لا يريدون ذلك، مبيّناً أنّ القوى السياسية إذا وقفت بصدق مع المبادرة قد تنجح.

إلى ذلك قال رئيس مركز التفكير السياسي، إحسان الشمري، في تغريدة له الكاظمي يمتلك نوايا صادقة في دعوته للحوار الوطني، لكن أحزاب سلطة الفساد سيتعاطون معها كفرصة لتقاسم جديد لمؤسسات الدولة، فلا معارضة حقيقية إلا معارضة الشعب لقوى قتل الدولة والتبعية.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

125 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments