الدونيه مرض لاعلاج له

اخبار العراق:

جمال الناصري

الكويت تستلم دفعة اولى من التعويضات 270 مليون دولار، وهذه ليست اول دفعة ولا آخر دفعة، بل ان الدفع مستمر حتى يصل الأجمالي الى اكثر من 52 مليار دولار، وقد دفع العراق الى الكويت لحد الآن اكثر من 46 مليار دولار.

الغريب في الأمر ليس في دفع التعويضات من قبل العراق وهو صاغرا عن جرائم النظام السابق، لكن الغريب ان الدونية الشيعية لا تنظر لهذا الدفع الهائل، بل تنظر الى ما يدفعه العراق الى ضحايا النظام البائد وهو لايعد نقطة في بحر امام تعويضات الكويت، بل انه ينقذ عوائل من الجوع والضياع ، فأغلب الضحايا اما ارامل لشهداء و سجناء اقعدهم المرض والعجز.

هذه الدونية التي هي مرض يتفشى في المجتمعات الشيعية، وربما لايوجد مثلها في تاريخ العالم هي نتاج لمركب النقص الذي يعاني منه صاحبها، ولربما كانت في الماضي اي زمن النظام المباد تظهر بصورة اخرى وهي التملق والخضوع والعمل بالوشاية الكيدية وكتابة التقارير من اجل ان يفوز بعظمة وان ادى ذلك الى الفتك بالعشرات من ابناء مجتمعه.

الدوني الشيعي لاينظر الى الكويت المنعمة المترفة، ولاينظر الى رواتب الجلادين الذين كانوا يعملون بأجهزة النظام القمعية، واليوم يقيمون في تركيا والأردن و مصر، واشتروا الفلل والقصور بعد ان استلموا مليارات بأثر رجعي.

هذا الدوني ينظر الى السجين المقعد او الى ارملة المعدوم ان اكلت لها كسرة خبز مع جيوش الناهبين والسراق ..!

وكالات

53 عدد القراءات

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن