الشابندر يهاجم الحكيم ومشروع التحالفات العابرة للطائفية ويصف المتملقين بـ الكلاب

أخبار العراق: علق السياسي عزت الشابندر، الاحد 11 نيسان 2021، على التحالفات بين بعض السياسيين، مبينا انها تمر عبر شخصيات وطنية وليس من كلاب متملقة، وفيما يرى مراقبون ان سعي الحكيم إلى تكريس مفهوم التحالف العابر للمكونات الذي يبشر به منذ أشهر طويلة في مقابل نهج التحالفات الإثنية والطائفية والقومية حيث يعتقد الحكيم بإمكانية إصلاحها في حال اعتماد مبدأ التحالفات العابرة للمكونات واعتماد مفهوم بناء الدولة منهجا للحكم.

تابع وكالة “اخبار العراق” على قناتنا في التلكرام.. للاشتراك أضغط هنا

وقال عزت الشابندر في تغريدة له على تويتر، عذرا الى سماحتك اخي الفاضل، التحالفات العابرة للطائفية تمر عبر شخصيات واصوات معروفة بالوطنية والثبات، الى مواقع تحمل ذات المشروع وليس عبر كلاب اعتادت التملق والتزلف وتلميع الوجوه المزيفة الغارقة في الفساد والطائفية.

واستقبل الحكيم بحفاوة من قبل رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي الذي زار المحافظة التي يتحدر منها بالتزامن مع زيارة الحكيم، ومن محافظ الأنبار علي فرحان الدليمي وعدد من الشخصيات السياسية ووجهاء ورؤساء العشائر في المحافظة.

والتقى الحكيم العديد من الشخصيات في الفعاليات العشائرية والسياسية والشبابية التي سبق أن خضعت أجزاء واسعة منها إلى سيطرة تنظيم داعش الإرهابي.

وخاطب النائب يوسف الكلابي، الذي رافق الحكيم في زيارته للأنبار، اهالي وشيوخ المحافظة، داعياً إياهم لعدم ترك رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، للصراعات التي تعكس الدمار على الشعب.

وقال الكلابي في مقطع فيديو، زرت اليوم الانبار بعد ان شاهدتها وهي مدمرة بسبب الارهاب قبل 5 سنوات، ومضيفاً، قلتها اليوم.. چلبوا بي وتكاتفوا معه، نعم المسؤول الذي يخدم ناسه ويسهر على خدمتهم وانتشالهم من كوارث الارهاب، نعم چلبوا بيه ولا تتركوه للصراعات التي تعكس الدمار على الشعب.

وقال الحلبوسي في بيان حول الزيارة بعد استقباله الحكيم، إن الأنبار التي وقفت بوجه الإرهاب وقارعت عصابات (داعش) الإرهابية المتطرفة بطبيعتها ومجتمعها العشائري ترحب بضيوفها وإخوانها، وهي حريصة على وحدة وسلامة العراق.

وأضاف، نحن من محافظات مختلفة، لكننا نجتمع جميعاً على خط ومنهاج واضح، وهو ضرورة بناء الدولة، وأن يكون هناك صوت واضح لقوة الدولة.

ومن جانبه، قال القيادي في تيار الحكمة فادي الشمري، إن زيارة الحكيم للأنبار: أتت في ظرف استثنائي يمر به العراق والمنطقة ونحتاج فيه إلى لملمة البيت العراقي بجميع ألوانه ومد جسور الثقة والمودة بين أبناء الوطن الواحد.

واضاف، أن الزيارة ركزت على المفاهيم والرؤى التي طرحها تيار الحكمة في ضرورة تبني منهج الاعتدال والوسطية وطنيا وإقليميا ودوليا، وأيضا على أنه لا خيار لنا سوى دعم الدولة وتقويتها وحمايتها من الداخل قبل الخارج.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

126 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments