الشابندر يهاجم الفياض: عيّنت اقاربك في الامن الوطني وهم لا يمتلكون المؤهلات.. والخريجون يقتاتون رزقهم على البسطات

أخبار العراق: تساءل الكاتب غالب الشابندر، الاربعاء 21 نيسان 2021، عن احقية توظيف المئات من اقارب رئيس جهاز الامن الوطني السابق فالح الفياض في الجهاز بدون امتلاكهم المؤهلات الكافية عدى القراءة والكتابة، بينما يقتات اصحاب المؤهلات رزقهم على البسطات وغيرها بعد اعوام طويلة من التعلم والجهد.

وتساءل الشابندر في تغريدة على تويتر تابعتها اخبار العراق: هل من حق الشيعي الجائع ان يسأل فالح الفياض باي حق وظفت مئات من اقاربك في الامن الوطني واغلبهم لا يعرف سوى القراءة والكتابة ومجرد من اي مؤهلات، بينما اصحاب المؤهلات يقتاتون رزقهم على البسطات وغيرها بعد اعوام طويلة من التعلم والجهد؟.

ويجدر الإشارة الا أن الفياض كان قد تم تعيينه في منصب استشارية الأمن الوطني، وجهاز الأمن الوطني، لكنه واجه في مرات عديدة انتقادات واسعة بسبب حصر التعيينات في الجهاز بأبناء عشيرته، وتوزيع الدرجات عليهم حصراً.

وقال محلل سياسي لـ اخبار العراق إن استمرار تعيين المسؤولين لأقاربهم في دوائر الدولة العراقية، سيؤدي إلى أيجاد دولة قائمة على أسس عائلية كما كان في فترة حكم رئيس النظام السابق صدام حسين.

وأوضح أن ظاهرة تعيين أقارب المسؤولين في مؤسسات الدولة بدأت تأخذ منحا خطيرا من شأنه أن يؤثر على عمل هذه المؤسسات وعلى قدرتها على تقديم الخدمات للمواطنين، مبينا أن هذه الظاهرة ستؤدي إلى خلق طبقة ستدافع عن بعض الأسر بعيد عن المصلحة الوطنية للعراق.

ودعا برلمانيون الى فتح تحقيق في ملف تعيين مسؤولين اقاربهم في الوزارات والسفارات والرئاسات الثلاث، بعد ان تحولت العملية، كما يقول هؤلاء، الى ظاهرة خطيرة، اصبحت معها بعض دوائر الدولة حكرا على عوائل معينة.

واوضح مراقبون ان ظاهرة تعيين اقارب المسؤولين تمتد الى عهد صدام، وترتبط بسوء الفهم بين الدولة والوضع الاجتماعي للمسؤول، مؤكدا ان عددا كبيرا من المسؤولين عيّنوا اقاربهم بعد عام 2003 من اجل حمايتهم في ظل غياب الدولة، لكن العملية تفاقمت واخذت تشكل ظاهرة خطيرة..

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

563 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments