الصدر يخشى الاغتيال إذا عاد للعراق.. والقوى الشيعية تتفق لأول مرة ضده.. لتجريده من أسباب القوة

اخبار العراق: قالت مصادر، السبت، ان زعيم التيار الصدري يخشى الاغتيال وان بقاءه في ايران، ربما يطول وفقا للمعطيات عن نية جهات داخل العراق اغتياله، فيما افاد مصدر امني، الجمعة، بأن نجل المتحدث باسم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر نجا من محاولة اغتيال في بغداد.

تزامن ذلك مع الانباء عن ترشيح محمد شياع لمنصب رئيس الوزراء الذي يرفضه التيار الصدري.

وتفيد المصادر ان “الصدر مهدد بالاغتيال، بسبب الخلافات على منصب رئيس الحكومة، والتباين حول الموقف من التظاهرات، حيث تسعى قوى سياسية وراءها دول الى جولة حاسمة لإيقاف التظاهرات والاعلان عن حكومة في الأشهر القادمة، تفرض على الجميع بالقوة”.

وبحسب مصادر من القوى الشيعية، فان هذه القوى ولأول مرة تتفق على الوقوف بوجه الصدر، وتجريده من أسباب قوته، حتى وان تطلب الامر استخدام السلاح، وبالفعل فقد بدأت حملة إعلامية واسعة ضد التيار الصدري تتهمه بالقتل والفتنة الشيعية، واخرها حملة إعلامية مركز تتهم التيار الصدري بقتل الفتى في الوثبة.

الى ذلك أفادت المصادر ان التيار الصدري بات على مسافة واسعة مع القوى الشيعية حول الموقف من التظاهرات ومن مرشح رئيس الوزراء.

ونقلت مصادر عن ان برهم صالح ابلغ الصدر ان النجف الاشرف وقم لا تمانعان رئاسة شياع للحكومة، كما ان تيار الحكمة، وائتلاف النصر، يقفان الى جانب خيار شياع، ما جعل التيار الصدري يتهمهما بالنفاق.

وكالات

393 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments