الصدر يغري شخصيات بينها خصوم له للانضمام الى تياره لزيادة حظوظه في الانتخابيات

أخبار العراق:كشفت مصادر مطلعة، الأربعاء 17 اذار 2021، عن وجود نوايا لدى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر باستقطاب الوجوه السياسية المعروفة تحت مسمى الكتلة الصدرية لزيادة حظوظ التيار في السباق الانتخابي.

وقالت المصادر في حديث تابعته اخبار العراق ان الصدر بعث رسالة الى الأمين العام لحركة عصائب اهل الحق قيس الخزعلي والأمين العام لحركة نجباء أكرم الكعبي والأمين العام لكتائب الامام علي شبل الزيدي، دعاهم فيها للرجوع إلى التيار الصدري والنزول في الانتخابات تحت مسمى الكتلة الصدرية.

وأضافت: الا ان الخزعلي أبلغ الشخص الوسيط رفضه لهذه الدعوة وحمله رسالة إلى الصدر مفادها: ما الذي حصل كي تطلب التحالف او احتضان من كنت تسميهم بالمليشيات الوقحة؟.

وتسعى القوى السياسية لتشكيل تحالفات سياسية بغية خوض السباق الانتخابي بحظوظ أكبر مما هي عليه، الا ان التظاهرات الشعبية رفضت جميع الوجوه القديمة والأحزاب التقليدية.

ويبدو ان التيار الصدري تخلى عن يقينه بشأن الظفر بمنصب رئاسة الوزراء كون قاعدة التيار الشعبية بدأت تتقلص بسبب الاحداث الدامية الأخيرة التي وقعت في ساحات التظاهر بين اتباع التيار الصدري والمتظاهرين.

وقال المتحدث باسم الصدر صلاح العبيدي في لقاء متلفز تابعته اخبار العراق ان رئاسة الوزراء يجب ان تكون اصلاحية، وسواء أكان من التيار الصدري او من غيره المهم ان تكون الرئاسة اصلاحية حقيقية وليست شكلية، في تصريح عده مراقبون تلميحاً ليأسهم من الفوز بالانتخابات.

تحالفات جديدة

قالت مصادر مطلعة، الثلاثاء 16 اذار 2021، ان الاروقة السياسية تشهد حراكاً سياسياً لحسم التحالفات مبكرا بسبب قانون الانتخابات وتخوف العديد من الكتل فقدان مقاعدها.

وأضافت المصادر في حديث لـ اخبار العراق ان تحالف الفتح ودولة القانون وعطاء وكتل صغيرة اخرى مثل ارادة وكفاءات في تحالف ولكنهم لن يدخلوا في قائمة واحدة انما سيتحالفون بعد الانتخابات ويسعون للحصول على رئاسة الوزراء المقبلة بالرغم من الخلافات بين زعامات تلك القوى والأحزاب على منصب الرئاسة.

وأشارت المصادر الى ان تيار الحكمة والنصر والمرحلة وكتل اخرى مثل الفضيلة ووطن سيدخلون منفردين لكنهم متحالفين فيما بينهم لكن ما يميزهم ان صراع الزعامات على رئاسة الوزراء اقل مما هو عند الفتح ودولة القانون.

وتابعت ان سائرون سيدخل بمفرده ويحاول ان يبني تحالفاته اعتمادا على ما ستفرزه نتائج الانتخابات للظفر برئاسة الحكومة.

وبحسب المعلومات فان عدد من النواب المتمثلين بـ عدنان الزرفي ومزاحم التميمي ومحمد شياع السوداني ومحمد صاحب الدراجي واخرون ينوون الدخول بقائمة واحدة ويعتمدون على خلافات الكتل القوية ليكونوا حلا توافقيا ويكون رئيس الحكومة منهم وقد ينضم لهم عبد الحسين عبطان .

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

856 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments