العامري والصدر.. المصالح قبل الاصلاح

اخبار العراق: قبل أيام طلع هادي العامري بتغريدة ينتقد فيها مسيرة العملية السياسية ولابد من اجراء تغييرات جوهرية على النظام القائم.. وفعل الامر نفسه مقتدى الصدر.

في وقتها فرحت لأنه من أهم الشخصيات التي بيدها أوراق اللعبة السياسية هما العامري والصدر.

لذا انتظرت كثيرا لعل العامري يكون له تصريح آخر مع تقديم مشروع متكامل للتغيير على اعتبار أنه يمثل الكتلة الأكبر الحاكمة والمؤثرة بالقرار السياسي العراقي.

رغم كل الاعتبارات والملاحظات، وربما الكثير من مثلي ينتظر الحل من بعض الشخصيات النافذة، وهذا ما يحدث في الكثير من الدول التي تمر بها أزمات ربنا أقل مما حدث عندنا وسقوط العدد الكبير من الشهداء والجرحى وكأننا في ساحة حرب وليس شباب أعزل يطالب بالحد الأدنى من الحقوق المسلوبة طيلة 16 عام.

من المؤسف لا نجد من بين عشرات الشخصيات المتصدرة للمشهد السياسي العراقي رجال دولة، رجال فعل وقول يقدمون الحلول لأجل مستقبل العراق وحقن الدماء.

وستبقى انتظر من العامري وآخرين العمل ضمن دائرة الوطن ومصالح الشعب العراقي.

الانقلاب على الذات وعلى المصالح الحزبية والسياسية ليس بالأمر الهين، ولكن هذا من شيم الرجال وقت المحن.

وكالات

641 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments