العبادي على خُطى الحكيم.. معارضة تقويمية حتى إسقاط عبدالمهدي

اخبار العراق: ردّدت أخيراً عبر وسائل إعلام محلية، تسريبات تفيد بنيّة “ائتلاف النصر” الذي يقودهُ رئيس الحكومة السابق حيدر العبادي للجوء إلى المعارضة، الأمر الذي دفع تيّار الحكمة بزعامة عمار الحكيم، للتقدم بدعوة العبادي للنزول معاً في الساحة.

مصادر سياسية أكدت لـ”اخبار العراق” أن «الحكمة والنصر على موعد قريب من اجتماع ثنائي لمناقشة لجوء الأخير إلى المعارضة، إلى جانب عمار الحكيم، ولحد الآن لم يُحدد موعد الاجتماع لكن هناك ترحيب من الطرفين بفكرة اللقاء».

وكشفت المصادر، عن أن «الحكيم يتوقع أن ينفتح العبادي على فكرة المعارضة، وتكوين جبهة قوية تحمل شعار “المعارضة التقويمية”، من أجل متابعة البرنامج الحكومي لعادل عبدالمهدي الذي لم يتحقق منه شيء لغاية الآن».

مبينة أن «التوقعات تشير إلى انضمام تحالف “القرار” إلى تكتل المعارضة، وقد أرسل الحكيم رسائل إلى عددٍ من الكيانات السياسية يدعوهم فيها إلى الانضمام إلى المعارضة، من أجل تحسين الخدمات ومنع التغلغل الإيراني في التكتلات السياسية الحالية».

وفي نهاية تموز الماضي، أعلن تيار الحكمة المعارض، عن أن ائتلاف العبادي على وشك «الانضمام» للمعارضة.

وفي وقت سابق، أكد الباحث والمحلل السياسي العراقي عبدالله الركابي، أن رئيس الحكومة السابق وزعيم “ائتلاف النصر ” يسعى من خلال ركوبه موجة “المعارضة” للعودة إلى السلطة مرة أخرى.

الركابي، لـ”اخبار العراق”، إن «العبادي يشترط على زعيم تيار الحكمة عمار_الحكيم الدخول معه ضمن محور المعارضة التقويمية، بشرط الحصول على تأييد شفهي من الحكيم ودعم لعودته إلى السلطة بعد إزاحة عادل عبدالمهدي بحجة فشله في إدارة أزمات البلاد خلال عام».

ولا يخفي رئيس ائتلاف النصر (حيدر العبادي)، رغبته في العديد من المناسبات واللقاءات الصحفية في الفترة المنصرمة، بالعودة إلى رئاسة الوزراء العراقية، بحجة «فشل حكومة عادل عبد المهدي في مهامها».

اخبار العراق

412 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments