العبادي ورئيس كتلة النصر النيابية يموّلان أعمال الحرق والتخريب في النجف

أخبار العراق: أفادت مصادر ميدانية من النجف، الاثنين، بان اتباع كل رئيس الوزراء العراقي الأسبق حيدر العبادي، و رئيس كتلة النصر البرلمانية، عدنان الزرفي، هما اللذان يقودان اجندة التحريض والحرق في محافظة النجف.

وأفادت مصادر من داخل التظاهرات ان اتباع العبادي والزرفي، يمتلكون التمويل اللازم للمخربين على الحرق، ويمكن تمييزهم بسهولة من خلال قدراتهم المالية الوضحة في تمويل اجندة التخريب وامتلاكهم المركبات، لنقل الإطارات السيارات الجديدة والقديمة لغرض حرقها، وأيضا لنقل المتظاهرين، لاسيما أولئك الذين يتقصدون اعمال الحرق.

وكشفت شهود عيان عن ان جماعات العبادي والزرفي هي التي تحرض على حرق مرقد السيد محمد باقر الحكيم.

ويسعى العبادي من وراء ذلك الى الوصول الى حاوية الهاوية ما يتعلق بالوضع الداخلي لخرق الظروف التي

تمكّن العبادي من الحصول على رئاسة الوزراء ثانية، فيما يشيع الزرفي عبر وسائل اعلام وصفحات تواصل تابعة له بانه مرشح مناسب لرئاسة الحكومة ايضا.

واتهم شيخ عشيرة في حوار مع فضائيات عراقية هذا الأسبوع، رئيس كتلة النصر النيابية، عدنان الزرفي بشراء إطارات السيارات “غير المستعملة” الى المخربين بين التظاهرات من اجل حرقها لقطع الطرق وإشاعة الخراب وتعطيل الاعمال.

وقال شيخ العشيرة في ثقة مما يصرّح به: انا مسؤول عن كلامي.

وأكثر من ذلك، يتهم شيوخ عشائر وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، عدنان الزرفي، بـ”زرع الفتنة” بمدينة النجف الاشرف، متهمين اياه بتدبير حرق القنصلية الايرانية، والتحريض على حرق قبر شهيد المحراب، من خلال “تزويد المتظاهرين بالإطارات”.

ويزعم الشيخ في مقطع فيديو ضمن لقاء متلفز، تناقله مدونون على مواقع التواصل الاجتماعي، ان الزرفي يقوم بشراء اطارات العجلات، وتقديمها الى المحتجين للقيام بأعمال الحرق داخل القنصلية وغيرها، متهما إياه بأنه “رجل مخابرات امريكي”.

وذهب عضو المكتب السياسي لتيار الحكمة، بليغ ابو كلل، الاحد، 1 كانون الأول 2019، الى اتهام واضح  للنائب الزرفي، بمحاولة “تخريب النجف كي يكون رئيس الوزراء القادم”.

وقال أبو كلل في تغريدة على (تويتر)، ان “الامريكي عدنان الزرفي من رؤوس الفتنة والتحريض في النجف الأشرف لاستهداف قبر الشهيد آية الله السيد محمد باقر الحكيم! الكل يعرف بمن يرتبط، يريد أن تخرب النجف الأشرف كي يكون رئيس الوزراء القادم! هيهات أن نعطي ذلك لمن لديه جنسية أمريكية”.

واضاف، “الشرفاء لك بالمرصاد وستدفع الثمن قانونيًا!”.

واتهمت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية “إيرنا”، الخميس الماضي، اتباع الزرفي بالهجوم على القنصلية.

ونقلت الوكالة عن مصدر وصفته بالموثوق، أن “من قاد عملية حرق القنصلية الإيرانية بالنجف، هو شخص يدعى (أحمد شربة) وعدد من مؤيديه، وهم من أتباع محافظ النجف السابق عدنان الزرفي”.

وذكرت “إيرنا” أن ٬”أحمد شربه هو واحد من قادة الاحتجاجات في ساحة الصدرين في مدينة النجف”.

1٬277 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments