العراق احد اكثر البلدان تلوثاً بالمخلفات الحربية

أخبار العراق: قال المدير الأقدم لبرنامج العراق في دائرة الامم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام بير لودهاس، الثلاثاء، 10 تشرين الثاني، 2020، إن عصابات داعش خلفت تلوثاً معقداً من الألغام والمخلفات الحربية في المناطق المحررة من سيطرة التنظيم في العراق.

وذكر لودهاس في تصريح صحفي أن الصراعات المتعددة أنتجت تلوثاً كبيراً بالألغام والمخلفات الحربية، غالبيتها في مناطق الشريط الحدودي بين العراق، والكويت، وتلوثاً آخر من المواد المتفجرة العبوات الناسفة المبتكرة.

واشار الى أن هذا أحد أسباب تأسيس دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام في العراق، لدعم الحكومة العراقية، ولعب دور تنسيقي مع الجهات المتعلقة بهذا الأمر.

وأضاف قائلاً: يستحيل تحديد أعداد المخلفات الحربية والألغام والمواد المتفجرة الأخرى في العراق، خاصة في المناطق المحررة بسبب كثرة المواد المتفجرة جاثمة تحت الأنقاض والمنازل والأبنية المهدمة والمتضررة.

وأكد على أن العراق تميز بأنه أحد أكبر البلدان الأكثر تلوثاً بالألغام والمخلفات الحربية والعبوات الناسفة، وهذا الأمر يتطلب جهداً دولياً جباراً ومصادر، وجهود خاصة لتطهير البلد منها.

واستبعد المسؤول الأممي تحديد وقت لتطهير العراق من الألغام، لأن ذلك يعتمد على الأدوات والمصادر المستخدمة على الأرض، إضافة إلى التمويل الذي قد لا يكون مستمراَ بشكل سنوي.

وتابع: نعمل مع الحكومة العراقية على تحديد الأولويات في المناطق المحررة التي تحتاج إلى تطهير من الألغام، ولنا فرق تعمل في مناطق تلعفر، والأنبار، وقريبا في قضاء سنجار، ولدينا أيضا فريقان تحت التدريب في منطقة كرمليس في الموصل.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

251 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments