العراق.. اختفاء عادل عبد المهدي يتحوّل إلى لغز

اخبار العراق:في وقت أثار غياب رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، عن المشهد السياسي، منذ عشرة أيام، الكثير من التساؤلات والاستغراب والشكوك، كشف النائب في البرلمان العراقي هوشيار عبدالله عن قيام الجهات العليا في أغلب الوزارات، بالإضافة إلى مجلس الوزراء، بإصدار أوامر نقل لأقربائهم وأصدقائهم إلى أماكن أخرى، تزامناً مع الانتفاضة الشعبية، لاعتقادهم بأن سفينتهم ستغرق بعد أيام معدودة، مؤكداً أن الواجب الوطني والأخلاقي يفرض على مجلس النواب عدم السماح بتمرير هذه الإجراءات.

غياب كامل

ولوحظ غياب كامل لرئيس الوزراء، حيث لم يكن له وجود باجتماعات الرئاسات الثلاث في البلاد، كما لم يعقد أي مؤتمر صحافي، كما كان معتاداً، ولم تصدر باسمه أي قرارات وزارية، وحل محله توقيع الأمانة العامة لمجلس الوزراء، كما جاء اعتذاره عن حضور جلسة البرلمان على لسان مصدر مقرب.
انتفاضة

وأضاف هوشيار عبدالله «يجب أن يعلم الشعب العراقي بتفاصيل ما يجري خلف الكواليس من قبل بعض المسؤولين المنتفعين، الذين اهتزت عروشهم وباتت الانتفاضة ترعبهم»، داعياً أعضاء مجلس النواب إلى «رفض ما يحصل من محسوبية في نقل هؤلاء وعدم تمرير أسماء الدرجات الخاصة انطلاقاً من واجبنا الوطني والأخلاقي، وأن نقف بالضد من هذه المحاصصة».

اخبار العراق

600 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments