العراق لموقعه الريادي بعد ما كان ساعيا للبريد: محادثات إيرانية سعودية في بغداد

أخبار العراق:نجح رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لتحويل العراق من بلد ناقل للرسائل (ساعي بريد) كما حدث مع الحكومات السابقة الى بلد محور لفض النزاعات وتقريب وجهات النظر مما أعاد بغداد الى مكانتها ودورها الحقيقي في المنطقة.

وفي ذات السياق أفادت وكالة “رويترز” بأن السعودية وإيران قد تعقدان جولة ثانية من المفاوضات المباشرة بينهما الشهر الجاري، على الرغم من أن موعدها لم يحدد بعد.

ونقلت الوكالة الأربعاء 21 نيسان 2021، عن مسؤول في الشرق الأوسط قوله إن الاجتماع الأول الذي استضافته بغداد أوائل الشهر الجاري، وفقا لتقارير إعلامية، كان “بناء جدا”، موضحا أن الجانبين بحثا خلاله العديد من الملفات على رأسها النزاع اليمني والاتفاق النووي مع إيران.

وأكد هذا المسؤول ومصدران إقليميان آخران بحسب “رويترز” إن جولة جديدة من المفاوضات بين الرياض وطهران قد تعقد قبل نهاية الشهر الجاري، لكن توقيتها يتوقف على مدى التقدم في المحادثات الدولية الجارية في فيينا بشأن إمكانية إحياء الاتفاق النووي.

بدوره، ذكر دبلوماسي أجنبي في الرياض وفقاً للوكالة أن الجولة الثانية من المحادثات السعودية-الإيرانية من المتوقع أن تعقد إما أواخر أبريل أو أوائل مايو.

ولاقت زيارة رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، الى الامارات وقبلها الى العربية السعودية، ترحيبا برلمانيا كبيرا ، ففي الوقت الذي وصف فيه برلماني تلك الزيارات بأنها ضرورية ومهمة لإعادة العراق الى حاضنته العربية ودوره المحوري.

اكدت لجنة العلاقات الخارجية البرلمانية ان السلطة التشريعية ستبدأ بزيارات برلمانية الى العديد من الدول العربية التي أبرمت فيها اتفاقيات بغية رعاية تلك الاتفاقيات وتطبيقها بما يخدم المصالح العليا للجميع، فيما اشار نائب اخر الى استعداد مجلس النواب لتشريع اي قوانين تحتاجها الحكومة وتصب في مصلحة العراق وتطبيق الاتفاقيات المبرمة مع الدول العربية.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

57 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments