العرب.. أمة نكوصية

أخبار العراق: قاسم حسين صالح:

لماذا لا نتذكر من الماضي سوى آلامنا؟ ولماذا نرتاح للبكاء ونستغرب الفرح؟ولماذا ندمن على القهر ونتلذذ بالأحزان ولا نصنع المسّرات؟

ولماذا نفرط بالثرثرة واللغو والاتكال على السلطة ونقتّر بالفعل الجاد والنزيه والاعتماد على النفس؟

والأخطر والأغرب من ذلك كله:

لماذا يتحكم الماضي بحاضرنا ويسحبنا اليه في مسار يعاكس المنطق والتاريخ حيث الحاضر يوظّف في صنع المستقبل،بمعنى ان نعمل لتكون احوال الناس غدا افضل،وان نضاعف الجهد لتقليص الهوة بين الشعوب العربية وشعوب الامم المتقدمة؟.

اننا في تاريخنا المعاصر “أمة نكوصية”..تستجر الماضي وتحتمي به،وتضفي على ما تستدعيه منه صفات الزهو والعظمة .وكما تفعل فتاة العشرين التي تلجأ الى امها وتتكور في حضنها حين تواجه موقفا فيه خطر،كذلك العرب في مواجهتهم حاضر تتسارع فيه منجزات التقدم..ينكصون ليستروا عريهم بجلابيب الأجداد متباهين بنجاحاتهم لتغطية خيباتهم وشعورهم بالنقص وهشاشة الأنا.

اننا امة تحب “التوقف”، لا لنوظفه في صناعة المستقبل بل لنجتر فيه فواجعنا على طريقة امريء القيس يوم وقف يبكي “ذكرى حبيب ومنزل”،ولا ندرك أن التوقف عند الماضي يفضي بحتمية سيكولوجية الى اثارة ” الانفعالات”فيما التوقف عند المستقبل يثير “فكرا”..ولهذا كان المحرّك الاساسي لثورات ربيع العرب “انفعالات”..فكانت النتيجة أن قطفت القوى “الماضوية”ثمار ثورات المتطلعين الى مستقبل افضل فأزاحتهم من ساحات حنوها بدماء شهدائهم..ومن مستقبلهم ايضا..والأوجع والأفجع ان القوى الماضوية قتلت في وثبة تشرين (2019) بالعراق اكثر من ستمئة شابا وشابة وجرحت وعوقت اكثر من عشرين الفا لأنهم أرادوا توظيف الحاضر في صنع مستقبل يمتلك كل الموقومات لأن يعيش أهله برفاهية فيما الماضويين النكوصيين افقروا 13 مليون عراقيا في سابقة ما حصلت بتاريخ العراق!

انك لو وضعت ما يقوله عرب القرن الواحد والعشرين عن الماضي في كفّة ،وعن المستقبل في كفّة ،لهبطت كفّة الماضي على الأرض محمّلة بالأحزان والكراهية وجلد الذات ولوم الآخر والعناد العصابي،ولنطت كفّة المستقبل بالهواء حاملة ما خف من الأفراح وحب الناس والحياة..في حال تنفرد فيه عن الأمم في هذه العلاقة الشاقولية المعكوسة.

ان أمتنا لو كانت شخصا لأوصت وزارات الصحة بوضعه في مستشفى “الشماعية” أو ” العباسية” او “العصفورية” لما به من عقد وعلل نفسية وعقلية،يكفي منها ثلاثة:المازوشية والنكوص والاسقاط،اي ترحيل اخطائنا على الآخر والسلطة والقدر.

وما ينفرد به العرب انهم حين يمرون بأزمة،فان غالبيتهم يتوجهون الى الدين، لأسباب نصوغ خلاصتها بما يشبه النظرية،هي:

(حين لا يقدم الواقع:النظام،السلطة،الحكومة،حلولا لما تعانيه الناس

من مشكلات تؤمّن احتياجاتها الحياتية،فانها تعيش حالة قلق

وتوتر لا تستطيع اجهزتها العصبية تحمّلها الى ما لا نهاية. ولأنهم

يشعرون بالعجز من أن يقوموا هم باصلاح الحال،ولأن “القدرية”

تشفّرت في عقلهم الجمعي حين تضيق بهم الأمور،فأنهم يلجأون الى

الدين لخفض هذا التوتر ،لأنهم يجدون فيه الأمل وتمنّي الفرج

الذي يعيد اليهم توازنهم النفسي).

انها اشكالية امة ،والهدف من نشر هذا الموضوع هو الدعوة الى عقد ندوة يشارك فيها مفكرو العرب المسقبليون لمناقشة اخطر اشكالية تمر بها اعرق امة صارت في آخر الركب ..وستبقى ان ظلت في جلباب الماضي.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

102 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in مقال.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments