العلاقات النيابية توجه باستضافة وزير الخارجية.. ترهل وظيفي وسفارات لا حاجة للعراق بها

أخبار العراق: اكد عضو لجنة العلاقات الخارجية عامر الفائز في تصريح صحفي، الثلاثاء 17 تشرين الثاني 2020، ان هناك ترهل كبير في السفارات والبعثات الدبلوماسية العراقية في الخارج.

اضاف الفائز ان هناك كلام كثير حول وجود ترهل بالموظفين سفارات غير محتاج لها العراق، ومؤكدا على ان اللجنة طلبت استضافة وزير الخارجية او مسؤول من الوزارة كوكيل او ما شابه والى الان لم ينفذ الطلب.

وأشار الى ان ملف السفارات سيحسم في القريب العاجل واللجنة متابعة للموضوع ستلتقي بوزير الخارجية فؤاد حسين للوقوف على ركائز الملف.

وكشفت مصادر مطلعة، الثلاثاء 6 تشرين الاول 2020، عن وجود قنصليات فضائية في اوربا تستلم رواتب من العراق، ومبينة، انه لا وجود للقنصليات على ارض الواقع وسجلت باسم وزارة الخارجية.

وقالت المصادر في حديث لـ اخبار العراق: ان لجنة المفتشين في وزارة المالية عثرت اليوم على كارثة كبرى بسجلات وزارة الخارجية حيث عثرت على رواتب وهمية تصرف لـ 4 قنصليات فضائية في اوربا مسجلة باسم وزارة الخارجية.

واضافت: ان الموظفين الفضائيين الذين تصرف لهم الرواتب على اساس هم موظفين في القنصليات يتقاضون مرتبات عالية جداً بالإضافة الى مصروفات نثرية سنوية ومستندات شراء عقارات للقنصليات الوهمية وسيارات دبلوماسية من الطراز.

وفي ذات الصدد كشف مصدر مسؤول، الاثنين 10 اب 2020، عن صدور أمر استقدام بحق وزير المالية السابق والخارجية الحالي فؤاد حسين للتحقيق بتهمة هدر المال العام واستغلال المنصب, وفقاَ لوكالة الفرات نيوز.

وقال المصدر في تصريح صحفي، إن نحو 30 نائبا تقدموا بشكوى للقضاء ضد وزير الخارجية الحالي، وزير المالية السابق فؤاد حسين بتهمة هدر المال العام واستغلاله المنصب حينها، ومضيفاَ، أن القضاء أصدر أمرا باستقدام حسين وفقا للمادة ٣٤٠ بسبب هدر اكثر من ستة تريليونات دينار واستغلال المنصب.

وفي وقت سابق كشفت مصادر مطلعة، الثلاثاء 16 حزيران 2020, عن تلاعب وزير المالية السابق فؤاد حسين بأموال الدولة وتأمين سكن لرئيس إقليم كردستان السابق مسعود بارزاني في المنطقة الخضراء، فضلا عن مصاريف أخرى شملت افراد الحماية الخاصة به.

وقالت المصادر في حديث لـ اخبار العراق: ان حسين بنى دار استراحة لمسعود بارزاني في الخضراء بكلفة 890 مليون دينار، واستأجر بيتا له بـ188 مليون دينار ولمدير مكتبه بـ 49 مليون دينار ولسكرتيره بـ 52 مليون دينار وتعاقد مع شخص لتنظيف حوض السباحة في منزله بـ 3 مليون، و 500 الف دينار وتأجير دار للحماية بـ 30 مليون دينار.

وفي حسبة بسيطة فإن حسين تورط بإهدار ما يقارب مليار و212 مليون دينار، وبمخالفات قانونية، تدفع ثمنها الدولة والشعب العراقي.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

311 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments