العمليات المشتركة: القوى التي تقصف الخضراء تريد ايقاف انسحاب القوات الامريكية

أخبار العراق: قتلت طفلة عراقية وجرح عدد من المدنيين، في وقت متأخر من ليل الثلاثاء الماضي، إثر قصف صاروخي استهدف العاصمة العراقية بغداد.

وأعلنت خلية الإعلام الأمني العراقي، في بيان صحفي ورد لـ اخبار العراق، الثلاثاء 17 تشرين الثاني 2020، سقوط 7 صواريخ على العاصمة بغداد، اربعة منها سقطت في المنطقة الخضراء، والصواريخ الثلاثة سقطت خارجها وقد تبين أن انطلاقها كان من حي الامين الثانية منطقة الالف دار في بغداد الجديدة.

وكشفت الخلية، أن الصواريخ الثلاثة التي سقطت خارج المنطقة الخضراء أحدها سقط قرب مدينة الطب وآخر عند باب حديقة الزوراء والثالث انفجر في الجو.

وأفادت الخلية، بإن الصواريخ التي سقطت أسفرت عن مقتل طفلة وإصابة 5 أشخاص جميعهم من المدنيين.

ولفتت إلى أن مكان انطلاق الصواريخ كان من شارع الضغط في حي الأمين الثانية، شرقي بغداد.

وذكرت قيادة العمليات المشتركة في بيان صحفي ورد لـ اخبار العراق انه مع استمرار الحكومة العراقية بتحقيق المكتسبات السيادية، ورفع مستوى مهنية وكفاءة قواتنا الامنية وجاهزيتها لمجابهة التهديدات الارهابية، وهو ما تكلل بالاعلان عن سحب المئات من القوات الاجنبية من العراق، تصر بعض القوى الخارجة على القانون، وعلى الاجماع الوطني، وعلى رؤية المرجعية الدينية، على اعاقة مسار تحقيق المنجزات السيادية.

واضاف البيان ان هذه القوى الخارجة على القانون تؤكد من جديد رهانها على خلط الاوراق ومحاربة الاستقرار، خدمة لمصالحها واهدافها الضيقة البعيدة كل البعد عن المصلحة الوطنية،

واشار البيان ان ماشهدته بغداد لن يمر دون ملاحقة وحساب، مبيناً ان اجهزتنا الامنية والاستخبارية، وقد شرعت باجراءات تشخيص الجناة لينالوا جزاءهم العادل.

يشار إلى أن المنطقة الخضراء شديدة التحصين ببغداد والتي تضم المباني الحكومية وبعثات دبلوماسية أجنبية، تتعرض في الفترة الأخيرة إلى سلسلة من الهجمات بصواريخ كاتيوشا، دون خسائر بشرية، كما لم تكشف الأجهزة الأمنية حتى الآن عن منفذي هذه الهجمات الصاروخية.

وتتهم واشنطن فصائل عراقية مسلحة مرتبطة بإيران، بالوقوف وراء هجمات تستهدف سفارتها وقواعدها العسكرية التي ينتشر فيها الجنود الأمريكيون.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

155 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments