الفصائل المسلحة في سنجار تعلن المقاومة مع انتهاء مهلة الجيش العراقي

أخبار العراق:مع انتهاء المهلة التي حددها الجيش العراقي للفصائل المسلحة الإيزيدية بالخروج من سنجار، في الأول من نيسان الجاري، يتزايد القلق في صفوف الأهالي حول ما سيحدث في القضاء، وتسكنه غالبية أيزيدية.

تابع وكالة “اخبار العراق” على قناتنا في التلكرام.. للاشتراك أضغط هنا

وبالرغم من انتهاء المهلة إلا أن مصادر أمنية تؤكد أن جميع الفصائل ما تزال تتواجد داخل القضاء وترفض الانسحاب إلى الجبل.

بيان لمجلس الإدارة الذاتية الديمقراطية في سنجار، المقرب من حزب العمال الكردستاني، أشار إلى أنه لن ينسحب من المدينة، موضحاً أن مهلة الحكومة العراقية التي انتهت في الأول من نيسان جاءت بناءً على طلب من تركيا.

في غضون ذلك أكد قائممقام سنجار محما خليل أن الأوضاع الأمنية في سنجار سيئة للغاية وأن الفصائل المسلحة ترفض الخروج والاستجابة لقرار الجيش العراقي.

وأعلنت قيادة العمليات المشتركة في الجيش العراقي، في وقت سابق، أنها تواصل تطبيق اتفاق قضاء سنجار في محافظة نينوى، شمالي البلاد، ولن تسمح بوجود أي تنظيم مسلح فيه، وأكدت في الوقت ذاته، أن تنظيم داعش الإرهابي لا يزال يشكل خطرا في البلاد.

وقال المتحدث باسم القيادة اللواء تحسين الخفاجي إن قيادة العمليات المشتركة في الجيش تواصل تطبيق اتفاق سنجار، ولن يسمح بوجود أي تنظيم مسلح تحت أي مسمى في القضاء.

في 9 تشرين الأول الماضي، وقعت الحكومة الاتحادية في بغداد وحكومة إقليم كردستان شمالي العراق، اتفاقا لحل المشكلات القائمة بقضاء سنجار الذي يعد أحد المناطق المختلف عليها بين الجانبين.

وحسب الاتفاق، يتم ضمان حفظ الأمن في القضاء من قبل قوات الأمن الاتحادية بالتنسيق مع قوات إقليم كردستان، وإخراج كل الجماعات المسلحة غير القانونية إلى خارج القضاء.

كما ينص الاتفاق، على إنهاء وجود منظمة بي كا كا الإرهابية في سنجار، وإلغاء أي دور للكيانات المرتبطة بها في المنطقة.

سنجار بلا تنظيمات مسلحة

وأوضحت قيادة العمليات المشتركة أن توجيهات الكاظمي تشدد على ضرورة انجاح اتفاق سنجار، وعدم السماح بتواجد أي تنظيمات مسلحة فيه، إذ تتولى قوات الجيش تطبيق الاتفاق إلى جانب الشرطة المحلية إضافة لجهازي المخابرات والأمن الوطني.

وأكدت أنه لن يسمح بوجود أي تنظيم تحت أي مسمى، ولن يتم السماح بعودة المسلحين بكافة مسمياتهم.

وعام 2017، أعلن العراق النصر على داعش، باستعادة كامل أراضيه منه، لكن خلال الشهور الأخيرة، زادت وتيرة هجمات مسلحين يشتبه بأنهم من التنظيم في أنحاء البلاد.

وتنفذ القوات العراقية حملات أمنية وعسكرية مكثفة لملاحقة فلول التنظيم، وتعلن بشكل متواصل عن عمليات اعتقال وقتل لعناصر وقيادات في التنظيم، إضافة لإحباط عمليات إرهابية.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

70 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments