الفلاحي متهم بالتخابر.. ورئيس حكومة ضعيف لا يجرأ على الرد المناسب

تتصاعد الدعوات الى القائد العام للقوات المسلحة، عادل عبد المهدي، في عدم تسويف قضية قائد عمليات الأنبار اللواء الركن محمود الفلاحي، المتهم بـ”التخابر” مع الـCIA.

واعتبرت مصادر نيابية ان موقف عبد المهدي كالعادة، ضعيف ولاير قي الى مستوى الحدث.

وتركز الدعوات على انه في حال ثبت الأمر عليه فيجب معاقبة الفلاحي وتوقيع عقوبة الإعدام عليه بالخيانة العظمى وكذلك مقاضاة أمريكا وحسب الأعراف والقوانين الدولية والحد من تدخل سفارتها بالشأن الداخلي”، داعية إلى مراقبة تحركات القوات الأمريكية والإشراف على قواعدها العسكرية وعدم قيامها بأي أنشطة، إلا بموافقة الحكومة والتنسيق معها.

لكن عراقيين يرون ان اجراء حاسم ومناسب من عبد المهدي، سيكون مستحيلا بسبب ضعف رد فعله تجاه الاحداث، والبرود الذي يعالج به الملفات..

3 عدد القراءات

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن