الفهداوي: أحد اهدافنا اقالة الحلبوسي و”المزعطة” ضيعوا السنة!

أخبار العراق: تزداد حدة الصراعات بين الكتل والشخصيات السياسية العراقية مع قرب الانتخابات حيث ظهر هذا الصراع الى العلن بين الكتل السياسية السنية وخصوصا بين رئيس البرلمان محمد الحلبوسي نواب عن المحافظات المحررة مما ادى الى تشكيل سياسي يضم 35 نائبا من المكون السني لتتويج سلسلة من الحراك النيابي والاطاحة برئيس البرلمان محمد الحلبوسي وتسمى كتلة الإصلاح والتغير او الكتلة العراقية المستقلة.

وأكد القيادي في الجبهة العراقية النائب قاسم الفهداوي، الخميس 30 تشرين الأول 2020، أن احد اهداف جبهته اقالة رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، وفيما اتهم الاخير بـاختطاف المشهد السني بطريقة غير شرعية، أشار إلى أن من وصفهم بـالمزعطة ضيعوا السنة.

وقال الفهداوي في حوار تابعته اخبار العراق، إن من يدعي تمثيل السنة غير مقنع بالشكل والأسلوب والكيفية، مشيرا إلى أن الحلبوسي لا يمثل السنة ككل بل جزء منهم ولم أكن جزءا من الحراك الذي أوصله إلى رئاسة البرلمان.

وأضاف الفهداوي وهو وزير الكهرباء الاسبق أن (المزعطة) أضعفوا السنة كثيرا ثم عبروا على العراق، لافتا إلى أن أحد أهم التحالف الجديد إقالة الحلبوسي من رئاسة البرلمان وان هنالك أطراف شيعية غير راضية عن رئيس مجلس النواب.

ولفت الفهداوي إلى ان الحلبوسي اختطف المشهد السني بطريقة غير شرعية، مبينا أن أحد أقربائي تم اعتقاله بسبب نقد لرئيس البرلمان في فيسبوك.

وبين الفهداوي الذي شغل منصب محافظ الانبار لعدة سنوات، أنه أخطأنا في تجربة الحلبوسي وسنصحح هذا الخطأ، مؤكدا أن حلفاء الحلبوسي هم من دفعونا باتجاه إقالته.

وكشفت مصادر خاصة، الأربعاء 28 تشرين الأول 2020، عن ان اجتماع الثلاثاء الماضي، الذي ضم كل من خالد العبيدي برئيس الجمهورية وبرهم صالح وباطلاع رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، تمخض عن الاتفاق على اعفاء العبيدي من منصبه في جهاز المخابرات الوطني، ليعود الى مجلس النواب .

وقالت المصادر في حديث تابعته اخبار العراق: ان العبيدي سوف يلتحق بالجبهة العراقية، ومضيفة، ان الهدف النهائي للعبيدي هو الترشيح لنيل مقعد الحلبوسي.

وعّبر عضو البرلمان السابق مشعان الجبوري عن تحفظه على أداء رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي، فيما أشار الى ان اغلب القيادات السنية تعرّضت الى محاولات التقويض والتهميش من قبل الحلبوسي.

وقال الجبوري في تصريح صحفي تابعته اخبار العراق: ان رئيس البرلمان قد لا يستطيع إكمال دورته الحالية إذا لم يغيّر من أدائه، واذا استمر على النهج الذي يسير عليه في استحواذه على القرار السني وترشيح قيادات لشغل المناصب دون التشاور مع الشركاء.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

201 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments